الرئيسية » أدب الكتاب » المحبطون ليس لهم دين..بقلم الشاعر أنور الزبن

المحبطون ليس لهم دين..بقلم الشاعر أنور الزبن

المحبطون ليس لهم دين
……………………..
الإحباط هو قتل المعنوية و الروح الوطنية أو العملية داخل الفرد
والمحبطون هم المروجون للفساد داخل المجتمع أو بث الدعايات المغرضة
فالمحبطون ليس لهم دين وهم أعداء البشرية إن تجار السياسة المحبطة في محيطنا يهولون الأمور أحياناً فتجعل ألأعداء أقوياء والأمة العربية والإسلامية ضعيفة
أقول نعم هكذا ترى حالياً
لكن الدارس للتاريخ لا يستغرب من حكام أغلبهم من جذور يهودية عملت داخل الأمة العربية فساداً لسنين طويلة حتى وصلت المراكز الحساسة في السلطة وأوصلتنا إلى هذا الحال
فهم لا شك سيقومون بقتل الروح الوطنية عند الشعوب وأولها إزالة قانون التجنيد الإجباري لدى الدول العربية والذي كان يتيح لكل فرد التدريب على السلاح وحماية بلده وثانياً تغيير المناهج كي تتلائم مع أهدافهم المسمومة
ثم تنحية أصحاب الخبرات من مناصبهم وإحالتهم للتقاعد أو التخلص منهم نهائياً ثم قتل العلماء أو إسكاتهم وتشغيل بعض علماء الفقه وشرعنة أمور تنسجم مع مصالح الغرب والإستعمار وشراء الأراضي في فلسطين والدول العربية لعمل شركات ومصانع عليها بأسماء وهمية ومستعارة تمهيداً للإحتلال القادم ولو بعد مئآت السنين
أقول ومع كل هذه المظاهر التي قد تخيف البعض إلا أن اليهود لن يخرجوا من حدود فلسطين ولن يستطيعوا إخراج أهلها منها لأن كلام الله ورسوله أقوى وأثبت من كلام البشر وتخطيطه أمكن من تخطيط البشر
ولئن دخلت إسرائيل بقصد الإحتلال أي دولة عربية ستجد نفسها في مستنقع من الدماء لن تنجو منه أبداً وأكبر دليل الحرب في سوريا كل قوى العالم لم تستطيع إيقافه وفِي العراق واليمن وليبيا حروب شرسة بغض النظر عن الأسباب أو من المخطيء
إلا أنها أعجزت روسيا وأمريكا وكل العالم
فتلك الدول حدودها واسعة وعدد سكانها ضخم وتضاريسها لا يمكن الإحاطة بها ففرنسا وإيطاليا وبريطانيا عجزت عن الإستمرار في إحتلالها وفِي أفغانستان عجزت روسيا وأمريكا أن تبقى فيها
لذا فالوضع الصحيح هو مرض مؤقت أصاب الأمة وستشغى منه بإذن الله وستستأصل كل هذه الأورام السرطانية
وأما وضع الشعب في فلسطين فلا يقل شراسةً عن باقي الشعوب العربية بل يعتبر الأشرس لما أثبت للعالم في القدرة على الصمود والتصدي
رغم المحن التي يعيشها من ظلم في الإنقسام
والحصار المفروض عليه
د. أنور الزبن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.