الرئيسية » أدب الكتاب » عزف الذاكرة..خاطرة بقلم فدوى سوردو

عزف الذاكرة..خاطرة بقلم فدوى سوردو

خاطرة

💚. عزف الذاكرة. 💛

💜 ويتجدد الحزن مرة أخرى، وتفتح دفاتر الذكرى، ويدق الحنين باب الأعماق. وتناشدني وحدتي ،فيعزف الألم على جراحي فتنزل كقطرات الحنين والشوق إليك معزوفتي، كم إشتقت لمداعبة أغصانك ،وابتسامة أنغامك. كل الأنامل لم ترحمني ولم ترحم ضعفي. حينما قطفتك بين يدي، لازالت صورك بين عيني وأنت لازلت نسمة بيضاء صغيرة في يدي خفت أن أحملك لصغر رحيقك. كانت معزوفتي صغيرة لدرجة أبت أناملي حملها، إشفاقاً على أوثارها الشفافة، أشفقت على أنغامك من دنيا الحجارة، خشيت عليك تصلب القلوب، فأنا أدرى بموسيقى هذا العالم، أنا من تجرع الألم في كؤوس عفوا أنا من تجرع النغم في شموس بين دموع الشموع وإشفاق النجوم؛ أنا من عزفت سنفونية حياتها على قيتارة ممزقة الأوتار لم أعزف يوماً معزوفة كاملة كل موسيقتي مبثورة الأجنحة بل مبثورة الأوتار، لا يا صغيرتي لا تشفقي على أنغامي لأني بعد صبر طويل أكملت العزف وأنتي معزوفتي وحدي أنت نبض فؤادي فأنت أقرب إلي من حبل الوريد، بالرغم من تباعد الأزمان لكن أنت أنا بصورة مصغرة وبأنغام متلئلئة أنت كالوشم المغربي العريق. معزوفتي يوماً ما سنقف سوياً على خشبة المسرح وننشد السلام ونغني سنفونية الحياة الأبدية سنوقع على الوحة بأوتار شفافة سيرفع السيتار ونعزف بأمان فمهما طال الليل يأتي النهار سنبهر العالم بعزفنا فنحن واحد كالروح والجسد

بقلم💚 فدوى سوردو 💛

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.