الرئيسية » آخر الأخبار » كل عام وأنتم في أفضل تمرد

كل عام وأنتم في أفضل تمرد

نعم للتمرد والغضب والسخط… نعم للدفاع عن الحقوق والتصدي للفساد والاستبداد ووقف نزيف العرض والمال… نعم لتطهير الأرض من الخبث والتعفن، وإجلاء النافذين الذين تجبروا وتكبروا وعبثوا بباطنها وسطحها وسماءها… نعم لحياة بديلة وحلول سريعة تكفينا أساليب التأجيل والتأخير الذي تسلكه الحكومات المتعاقبة على تسيير شؤون البلاد… نعم للكف عن حقننا بإبر الوعود الكاذبة والمخططات والبرامج التي تبقى ملتصقة بالورق، وناذرا من يسقط شيئا منها على أرض الواقع… نعم … نعم…نعم…وألف نعم…  لكن بالمقابل … لا لرشق الكادحين والمكافحين والمخلصين في عمل الخير بالحجارة والإساءة والتهم الباطلة… لا للضرب العشوائي والمطالب الفارغة من الغيرة الدينية والوطنية… لا للمطالبة بإسقاط أسوار وجدران قد تهوي فوق رؤوسنا… وقد تكون (الساس) الوحيد الذي لازال يمسك بشعرة الاستقرار المغربي…لا للتمرد من أجل التموقع والانفراد والسمو والسيادة والزعامة التي ولى عهدها … لا لشارع يملأ بناء على الطلب، وبشر من صنف (الببغاء) يرددون ما حفظوه عن ظهر قلب من أناس في الخفاء.. لا ل(التمرضن والترمضينة)، ولا لتمرد في الكواليس لا علاقة له بما يراد منه .. و بما يعلن عنه… تريدون التغيير ومستقبل أفضل…وترون أن الصفحات والمواقع الإلكترونية الاجتماعية هي الجسر الضامن لتحقيقها… فلنجعل منها فضاءات للنقاش والتشاور… ولنحارب تماسيح وعناكب وأفاعي وثعالب وذئاب الانترنيت …ووحوش العالم الأزرق … العالم الافتراضي الذي يمنحك جيشا من المناضلين لا يلبث أن يتبخر  عندما يراد منه النزول إلى أرض وعالم الواقع…

لنبحث عن جنود مغاربة حقيقيين لمهماتنا، ونعمل معهم كفريق واحد من أجل طرح المعضلات والبحث عن الحلول، وفضح المتجاوزين والمفسدين…نريدها انتفاضة خير ليجني منها المغاربة الخير.. نريدها بديلا مرحبا به من طرف المظلومين والمحتاجين والمهملين… ولا نريدها نارا تحرق مكتسباتنا، ولا وقودا تزيد من توسيع نطاق المحرقة المدبرة من طرف أعداء المغرب والمغاربة، الذين يحاولون استغلال الرياح العربية، وهي رياح لم يعرف بعد هل هي رياح ربيع أم خريف أم صيف حارقة،… وكل المغاربة يدركون حق الإدراك معنى كلمة الزفزاف أو الزفزافة .. وهي الريح شديدة الهبوب، والتي غالبا ما تكون مدمرة.. وقد اعتاد المغاربة القول عنها بعبارة (الله ينجيك من الزفزافي والنفنافي). في إشارة إلى بعض الظواهر الطبيعية المدمرة ( الأعاصير..).. والتي تضرب سطح الأرض فجأة، وفي غفلة من البشر..  وكما اعتادوا الحديث عن المثل الشعبي  (الحجاية): مللي كان الزفزافي و النفنافي و الغيص حتى لكتافي كنت ناعس و دافي و دبا بغيتي من الزرع الصافي …). في إشارة إلى من يغطون في سباتهم ويهملون واجباتهم، وفجأة يستفيقون وألسنتهم تطالب بحقوق عالقة لدى الغير. ولعل أكبر زفزافي ونفنافي تعيشه البلاد هي الانتخابات الجماعية والانتخابات التشريعية، التي يخوضها رموز الفساد والاستبداد، ولا يعيرها الشرفاء والنزهاء والكفاءات وغيرهم ممن يطالبون بالتغيير والتطهير، أي اهتمام.. لا هم مصوتون ولا هم مرشحون ولا هم داعمون للأحق والأجدر.. ولا هم يدخلون في حراك شعبي لإبعاد المفسدين ومنعهم من الترشيح أو دعم الموالين لهم.. علما أن المنتخبين بالجماعات الترابية ومجلسي النواب والمستشارين هم من يسطروا مستقبل التنمية المحلية والوطنية. وهم من يؤثثون السلط الثلاث (التشريعية، التنفيذية، القضائية) بمنطق الرجل أو المرأة المناسب (ة) في المكان المناسب. وهم من بإمكانهم التصدي للمخزن وأذنابه.. وفق ما يضمنه لهم دستور البلاد من مساطر ومؤسسات.. وفرض احترام ما يريده الشعب..كل الشعب .. وليس ما يريده  الريفيون أو الصحراويون أو الأمازيغ أو العروبية أو… نريده بلدا آمنا وأرضا طيبة، لا أرضا يسال فيها الدم بين الأهل والأشقاء … كفانا من عبارات (الله يخليها أرض… الله يحرقها بلاد… )، فالأرض التي تستنزف يوميا من طرف آلاف الفاسدين وتترك للفقير والمشرد والمعاق… نصيبا من خيراتها، هي أرض طيبة وجب تقبيلها صباح مساء، ووجب أن نموت في عشقها. وإن أردنا الصراخ والاحتجاج فليكن بعبارات بديلة (الله يحرق الفاسدين والعابثين)…  إن الأم المرضعة التي ترضع بسخاء كل رضع الجيران، يمنحها الله فيضا من الحليب. أما الأم التي ترفض إرضاع مولود الجيران أو الأقارب فإن لبنها ينقص شيئا فشيئا إلى أن تجف ثديها… كما أن البئر (المحرزة)، التي يمنعها صاحبها في وجه ساكنة الجوار، تجف (توكاه)، عكس البئر التي يكون مالكها سخيا، ويفتحها في وجه الناس. .. لكم أنت طيبة يا أرضي وبلادي وصبورة على تحمل استنزاف وتعفن المفسدين وصمت المتمردين….  وكل عام وأنتم في أفضل تمرد .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.