الرئيسية » مقالات » لينا دوران الفنانة الجزائريةحوار الأديب / منير راجي

لينا دوران الفنانة الجزائريةحوار الأديب / منير راجي

لينا دوران … الفنانة الجزائرية التي ولدت من رحم الإبداع … حوار الأديب / منير راجي

بمجرد أن تسمع اغاني لينا دوران ( فراشة الغناء ) فأنك تجد نفسك أمام فنانة عالمية .. فنانة متميزة .. تجد نقسك امام انسان يغني للعالم و ليس لبلدها الجزائر فقط .. و من هنا كان التميز فكانت فعلا الفنانة المتميزة و ليس من السهل ان تكون متميزا.. الفنانة التي تعبر عن أصالتها و ذاتها و انتمائها بلغات العالم ..

انها الفنانة الشابة التي ولدت من رحم الابداع .. فوالدها الدكتور الروائي العربي أمين زاوي و والدتها الدكتورة الروائية و الشاعرة العربية ربيعة جلطي … في هذا الوسط نشأت الفراشة الجزائرية…

بمرحها و ابسامتها المعهودة و براءتها المطلقة رحبت بهذا اللقاء

و كان لي معها هذا الحوار :
س _ بكل بساطة من هي لينا دوران ؟

لينا دوران :

أنا لينا دوران ولادتي وطفولتي بوهران ثم كبرت وأكملت دراستي بفرنسا أسافر كثيرا وأحب الناس الذين أغني لهم أشعر أن في كل شخص يستمع إلي بشوق شيئا مني وفي صوتي وقلبي شيئ منهم أنا موزعة فيهم عبر غنائي وهم مجتمعون في قلبي وكلماتي وموسيقاي وغنائي .

س _ كيف جاءت فكرة اسم لينا دوران ؟

لينا دوران:

نسبة إلى مدينة وهران مسقط رأسي مدينتي التي تركتها غصبا عني رفقة والدي حين استضاف البرلمان العالمي للكتاب والد يّ في مدينة كاون بعد محاولة الاغتيال في العشرية السوداء . ظلت وهران التي تركتها صغيرة وتركت كل شيء فيها لعبي وأصدقائي ومدرستي بقيت في قلبي حاضرة . لذلك مزجت اسمها مع إسمي .

س _ نبذه قصيرة عن حياتك الدراسية؟

لينا دوران :

كانت مدرستي الأولى هي مدرسة سطاعلي تقع في وهران بساحة الانتصارات ولأنني اضطررت للهجرة إلى نورمانديا بعد تعرضنا لمحاولة اغتيال في العشرية السوداء كما سبق وأن قلت فإنني أكملت دراستي حتى الجامعية في فرنسا تخصصت في اللغات وتنقلت إلى لندن والولايات المتحدة الأمريكية من أجل تعميق اللغة الإنكليزية وإلى إسبانيا من أجل تعميق اللغة الإسبانية .

س _ كانت بدايتك مع الفن و بالتحديد مع الغناء و الموسيقى ؟

لينا دوران :

لا أعرف بالضبط متى بدأ ولكن كل ما أعرفه أن حب الموسيقى ولد معي ربما لأن والدتي تحب الموسيقى حبا جما ولعلني كنت أستمع إلى الموسيقى وأنا في بطنها وتقول والدتي |إنني لم أكن أنام إلا على هدهدة الموسيقى الهادئة وأنا في المهد.. كبر معي حب الموسيقى والغناء كنت أتمنى دائما أن أتفرغ فقط للغناء والموسيقى حبي الكبير لكن والدي اشترطا علي أن أكمل دراستي أولا لكنني كنت إلى جانب الدراسة أجد دائما وقتا لممارسة الموسيقى ودراستها .

ولعل أول حفل غنيت به بالمكرفون كان عمري ست سنوات أمام جمهور كبير من التلاميذ وأولياء التلاميذ والمعلمين ومديرة المدرسة وإدارتها كان في ساحة المدرسة في حفل نظمته الإدارة بمناسبة اختتام السنة الدراسية في مدرستي الابتدائية “سطا علي ” بمدينة وهران .كلما أحمل الميكروفون في حفلاتي وأكون في أي بلد من البلدان أتذكر تلك اللحظةالجميلة.

س_ أعلم انك عشت في وسط أدبي فالأم روائية و شاعرة والأب روائي و مفكر ماذا أضاف لك ذلك في حياتك الفنية ؟

لينا دوران :

طبعا وجودي في عائلة تحب وتمارس الفنون والآداب فإلى جانب أبي وأمي الأديبين المعروفين فإن أخي إلياس يعزف على القيتار وأخي هزار عازف موسيقي أيضا رغم اختصاصهما العلمي جعلني هذا أجد نفسي أنا العاشقة للغناء والموسيقى السامية، مثل سمكة تسبح في ماء غزير متدفق متجدد مليء بالأوكسجين.

س _ عندما نسمع لغناء لينا دوران نلمس نكهة الفن الكلاسيكي الغربي القديم و الفن العربي الاصيل هل هذا جاء صدفة أم هي فكرة جديدة أردت من خلالها اكتشاف لون جديد في الغناء العربي ؟

– لينا دوران :

أذني الموسيقية تربت أولا على الفن الأصيل الجزائري منه والأندلسي والعربي وعلى الفلكلور الجزائري والمغاربي والعربي ثم على أنواع متعددة من الموسيقى والغناء لشعوب مختلفة وثقافات مختلفة . أعتبر تجربتي رغم أنها تعتمد على أصولها العربية والأمازيغية ولكنني كذلك استفيد من ثقافتي الموسيقية التي تحصلت عليها من دراستي ومن أسفاري وتعرفي على أشكال الموسيقى و الغناء الإنسانيين .

س _ كيف تجدين الأغنية الغربية حاليا ؟

لينا دوران :

أشعر بأن هناك عودة إلى الموسيقى الراقية و أشعر أيضا بأننا أشرفنا على نهاية الموسيقى الاستهلاكية لصالح الموسيقى الإنسانية العميقة. المواطن الغربي أصبح يطالب بالجاد و الجدي.

س _ كيف تجدين الأغنية العربية حاليا ؟

لينا دوران :

العرب لهم تراث عريق في حضارة السماع، و لكن مع الأسف الكثير من الأصوات التي كانت تجدد في الاغنية العربية المعاصرة توقفت أو غابت لذلك الآن أرى أن الأغنية العربية عموما باستثناء بعض الأصوات الأصيلة أجدها تكرر نفسها يعني أن المواضيع هي نفسها ليس فيها تجديد وإبداع .

س _ كيف تنظر لينا دوران الى أغنية الراي ؟

لينا دوران :

أغنية الراي عريقة جدا وخرجت من أعماق المجتمع الجزائري لتعبر عن الفئات البسيطة المغمورة ولكنها وصلت إلى العالمية عن طريق صوت الشيخة الريميتي و الشاب خالد والشاب مامي والشاب حسني الذي أحبه كثيرا وقد أعدت توزيع وأداء واحدة من أغانيه وهي (كاع النسا). اغنية الراي الآن عليها أن تطور نفسها حتى تستطيع أن تبقى .

س _ من أين تنتقي لينا دوران الحان و كلمات أغانيها ؟

لينا دوران :

أكتب كلمات الأغاني التي أغنيها حتى تكون صادقة وأستطيع أن أغنيها بصدق، الكلمات تحكي قصصا صادفتها أو عاشها أصدقائي أو حدثت في حياتي وأسفاري أو للناس الذين صادفتهم، أما الألحان فأقول لك سرا أن أجمل الألحان في رأيي وحسب ذوقي هي الألحان التي أسجلها وأنا في الحدائق العمومية خاصة منها التي تقع في نورمانديا و على وجه الخصوص تلك التي سكنتني و أنا بحديقة شاسعةتسمى مستعمرة العصافير . إلى جانب هذا هناك الألحان التي يقدمها لي الملحنون الآخرون المعجبون بصوتي ..

س _ من هو جمهورلينا دوران خاصة و اني اعلم انك تغني عربي و فرنسي و اسباني وإنكليزي ؟

لينا دوران :

جمهوري أحبه كثيرا وأجد بيني وبينه وأنا على خشبة الركح علاقة حب عميقة يتفاعل مع أغنياتي وألحاني أحيانا يرقصون أحيانا تطل الدموع من أعينهم وأحيانا يغنون معي ..أظن لأنني أغني بلغات عدة فجمهوري مختلف ومتعدد وينتظر مني أغنيات جميلة .أغنيات لها معنى ولحن وإيقاع .

س _ بمن تأثرت لينا دوران ؟

لينا دوران :

تأثرت بكل الموسيقيين والمغنيين الذي استمعت إليهم من أحمد وهبي إلى العنقا إلى الطاهر الفرقاني إلى الأغاني الأمازيغية والشاوية والصحراوية وتأثرت بفيروز وأم كلثوم ولويس آمرمسترون وإللا فيتزجيغالدوبوب مارلي ومايكل جاكسون وماريلين مونرو وإديث بياف وغيرهم .. أستمع إلى كل ما أجده جميلا و عميقا و إنسانيا.

س _ هل تقرئين ابداعات والديك من شعر و ورواية ؟

لينا دوران :

نعم أقرأ لهما كثيرا وأحرص ألا يفوتني كتاب مما يؤلفان . أنا دائما أحرص أن أقرأ الأدب بالعربية والفرنسية والإنكليزية والإسبانية .. أعشق الرواية والشعروالقصص و كتب علم النفس و الفلسفة ..

س _ هل سبق للينا أن أبدت رأيها في ما ابدعوه والديها ؟

لينا دوران :

نعم دائما عندما نجتمع كلنا في البيت تكون هناك نقاشات أدبية وفنية وثقافية وفكرية ونتبادل الآراء وطبعا أقدم رأيي وأساهم في إثراء النقاش .

س _ ما هي مشاريعك المستقبلية ..

لينا دوران :

أحضر لألبوم جديد، و لي عروض للتمثيل في السينما و أنا أفكر بجد في أمر السينما، دون أن أفقد المركز الذي هو الموسيقى.

س _ اهم العراقيل التي تواجهك في مسارك الغنائي ؟

لينا دوران :

الغناء الجاد و الموسيقى الجادة التي تقترب من الموسيقى العالمة تحفر بهدوء مسيرتها، لذا أنا لا أستعجل أمري، لأنني أخاف من الاستهلاك، هناك ايضا غياب كبير للمجلات الفنية الراقية التي من المفروض أن تتابع الراهن الموسيقي في العالم العربي.

س _ ماذا تعني لك الكلمات التالية

الوطن :: هو الحب

الحب : هو الحياة

الطبيعة :هي الموسيقى

الموسيقى : هي سر الحياة

س _ هل من كلمة اخيرة توجهينها الى جمهورك ؟

لينا دوران :

أقول لجمهوري العزيز أن هناك عدة مشاريع فنية ستظهر قريبا
اتمنى ان تنال اعجابكم … احبكم جميعا و شكرا لوكالة الرأي العربي الإخبارية
على هذا الحوار الذي اسعدني … كما اهدي لكم هذا الكليب …
جاورها الأديب منير راجي / وهران / الجزائر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.