الرئيسية » أدب الكتاب » الكلمات…بقلم الشاعرة سماح_خليفة

الكلمات…بقلم الشاعرة سماح_خليفة

الكلمات تفلت من فمي هاربة…
لا إلى مهدها الأبيض…
بل إلى متاهة الفضاءات رحبة التأويل…
أجلسُ على كرسيِّ المتحرك بين أطراف عقارب الساعة… تحاول خلق لحظة التحام عبثي بين الماضي ولحظة التأويل في حطام الكلمات العابرة…
أحاول وضع الخيط في المخرز، يأبى، لا جدوى من المحاولة…
مزيد من الضغوطات والإجراءات الخانقة؛ لنصلح عطبا ما أو نخلق حالة وجدانية سليمة الملامح في ركن ما من هذا العالم، لا يجدي…
الكلمات الهاربة تتواطأ مع خيط روحي الهارب من فوهة الوقت المشبع بالعدم…
جسدي المثقل بالغياب يتواطأ مع عالم أسفل، يشد خلاياي المتشكلة في جسد الرؤية إلى ما وراء المسافات الفاصلة بين الأشياء…
تخلق ذات الرؤيا المحشورة في بقعة من الضوء، تسيل منها صورٌ هلامية لا تقوى على رأب الصدع في جدار الذاكرة…
كيف ينجح اللاشيءُ في استقطاب كل الأشياء من حولنا؛ لتشارك في عملية وخز احترازي لعضلة بريئة من تهمة الحياة، حتى تستمر في ضرب وتر الوقت على شفاهنا المرتبكة؛ لتطلق حروفنا في الفراغ؟؟
سؤال مفتوح على مصراعيه، مشرذم الملامح!! معطوب الذاكرة!! مبتور المعنى!! مشوّه المغزى!!
فراغ يُخلق من اللافراغ المزدحم بالتأويل…
أفكار تلعق الصمت مرغمة، تبتلع مرارة التأويل؛ لتجترح خطيئة الوجود في ظل الغياب الحاضر بين كفّي الزمن…
تُرّهات تخلقها إرادة التفريغ من بوتقة النفس المهاجرة خارج حرارة الفكرة الملحة على طرح نفسها خارج إطار الموجود في حاضر ملتبس بحقيقة الأحقية في الوجود….
كلمااااات تتفلتُ هاربة…وحروف مبعثرة في اللاتأويل…
#سماح_خليفة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.