أخر المستجدات
الرئيسية » آخر الأخبار » أحلامٌ قاصرة…. بقلم الشاعرة محمود سليطين… وكالة الراي العربي

أحلامٌ قاصرة…. بقلم الشاعرة محمود سليطين… وكالة الراي العربي

أحلامٌ قاصرة
ذرفتُ العمرَ يوماً بعدَ يومٍ
على دربٍ يسوقُ إلى العناقِ

يُعربدُ في أزقّتهِ حنينٌ
تَمطّى في مَفارقهِ احتراقي

وكم داستْني أقدامي بلَيلٍ
بهِ أسرجْتُ للشّهدِ اشتياقي

فلا الأقدارُ أهزمُها بصبري
ولا أنا مرتجٍ صَكَّ انعتاقي

أيا عِشْقاً تلبّدَ في وَتيني
فأغرق َفيضُهُ خدَّ المَآقي

تلوّى إباؤُهُ هَدْراً إذا ما
تَمرَّغَ وجهُهُ بِقَذى الفِراقِ

وألْهبَ جَمْرَ حُرْقتهِ عَذولٌ
تَصيّدَ كيدُهُ فَكَّ الوِثاقِ

أليسَ الحُبُّ مِحْرقةَ المآسي
وقنّاصَ الضّغينةِ باختناقِ ؟

ويَجْنحُ بالنّفوسِ إلى التَّسامي
َ لِمَ يا طينُ تَحلمُ بالمَراقي ؟

وكيفَ بأصغرَينِ السُّمُّ يغزو
عهوداً شدَّها حبلُ الوِفاقِ ؟

فَذا وَجْدٌ تَعتّقَ في فؤادي
بهِ مِعراجُنا مثلَ البُراقِ

أُساقيهِ لإخواني سُلافاً
يطيبُ البَوحُ في ظِلِّ اتِّساقِ

نَلوذُ بسِدرَةٍ نَقْتاتُ منها
بِقِطفِ تَناغُمٍ عَذْبِ المَذاقِ

فأيقظْ يا إلهي فجرَ آتٍ
يَلمُّ الشّملَ، يَهزأُ بالشِّقاقِ

وأَصدقْني الرُّؤَى ياربِّ إني
رأيتُ الشّرَّ يُجْزى بانْمِحاقُ

الأصغرين: القلب واللسان
فاطمة محمود سليطين
سورية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.