أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » ألخذلان مولانا ******* بقلم الأديب ****** خضر الفقهاء

ألخذلان مولانا ******* بقلم الأديب ****** خضر الفقهاء

ألخذلان مولانا

 

مهما اجتهـدتَ – أ يا مَعنُ – التقيتَ عَنا
شعبٌ تدجَّـنَ في ذُلٍّ و قــد هــانَ
أصبحتَ تخجلَ من نفثٍ و قِربتُنا
تُغني الخروقَِ و تنفث فيك خذلانا

أصبحتَ تخجل كَونَ الناس قد وهنَتْ
و الغُبن ساد و صار الكذب عنوانا

رغم الشموس فلا نور ليرشدهم
صُمُّ و عُميٌ حين الحقُّ سُلطانا

من أجلٍ قرشٍ باع الناس وعيَهمُ
أما الصلاحُ فبات اليومَ عيّـانا

النُّـصحُ فينا إنْ بالحق تطرحَه
تلقى المَلامَ كأنْ قد بُحتَ بهتانا

إن كنتَ تُصلِحَ شيئاً فيه مصلحةٌ
عابوك جهراً أو خافوكَ إغبانا

هم للغريب على ثقةٍ و مأمنةٍ
و بأهلِ بيتٍ كان الشكُّ أعمانا

دعْ عنك نصحاً
و اخجلْ
و اضطرب – كمـداً
فالحالُ مُزرٍ
و الخذلانُ مولانا

— خضر الفقهاء —

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.