أخر المستجدات
الرئيسية » أخبار ثقافية » إضراب الأسرى في زمن الضياع بقلم اسماعيل بن محمد العمرو

إضراب الأسرى في زمن الضياع بقلم اسماعيل بن محمد العمرو

إضراب الأسرى في زمن الضياع
—————————
ليس طلبا للموت أضربوا ولا أحداً يريدهم ان يشرفوا على الهلاك ، الإضراب للتأثير عل ذوي الضمائر للفت الانتباه وعمل شيء لصالحهم ، ولكن بما ان لا ضمير للعدو ولا لمتنفذي العالم من اصحاب السلطان ، وقد تم تغييب قضيتهم امام اكبر محرك للضمائر الميته ، وقد زالت القمم ولم يبقى الا شحذ الهمم وربط الأحزمة لا للبكاء بل للخروج الى حقل الرعاة الى مزارع الارض المقدسة واقتلاع الأشواك ، فوراء كل شوكة آلام أسير وأنين يتيم ودموع ثكلى وارمله ،اخلعوا الأشواك من ظلال الزيتون ، لان رمز السلام لا يقبل رمز الارهاب ،لا خير نرتجيه ممن وصف مقاومتنا الشريفة بالارهاب ، ولبس قلنسوة الإرهابيين الحقيقين وصافح زعيم بؤرة الارهاب الدولي المنظم مغتصب مقدساتنا في فلسطين ، ان كل من يعترف بدولة الاحتلال وطبّع معها شريك لها في ضياع حقوقنا ان كان عربيا او أعجميا فلا فرق بل مداهنة العربي للارهابيين أدهى وأمر ، ان قبول الاشقاء العرب للمحتل يجعل رصاصهم اكثر فتكاً ومخالبهم اشَدُّ ايلاماً وإدماءً للحومنا . إن المقاومة السلمية ذهبت مع صاحبها غاندي لان عدونا لم يستجيب لأمعاء أسرانا ولا دموع بناتنا من ارامل وثكالى ولا لاستجداء زعماء الامة ، كفكفوا الدموع واحملو المناجل واحصدوا زرعكم واحرقوا الأشواك في ارضكم فلا صوت للأقلام والحناجر والمنابر ، ان كل المنابر محتلة والصوت المسموع لعدونا فقط ، فقد نجح في جرنا لنكون معه في معركة هو صانعها ، وان كان الارهاب قتل الامنين فهل يوجد ارهاباً اكثر وضوحا من قتل وتشريد واحتلال ارض اكثر من ثلاثة عشر مليون فلسطيني ؟؟؟ من بطل مذبحة مدرسة بحر البقر وإعدام الأسرى المصريين في سيناء وصبرا وشاتيلا وقانا ؟؟
من يطالب بمحاربة الارهاب هو من لبس قلنسوة الإرهابيين وهذا دليلا على ان حكومته شريكة لهم .. انتهى ..
———–
اسماعيل بن محمد العمرو

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.