الرئيسية » أدب الكتاب » بيروت بقلم الشاعر محمد الاخرس

بيروت بقلم الشاعر محمد الاخرس

قصيدة شعرية من الشعر الحر //تفعيلة البحر الكامل

بيروت

اغمَضوا عينيك حتى لا يرَوْك

كي لا تري تلك الوجوه

تلك التي شاهت

و رغم انوفهم

استمرؤوا الذل المعتق وارتضته قلوبهم وعقولهم .

هذا حزيران اساليه

من بعد ما احيا على موائده التي لن تنتسى

اخفاقهم وبوارهم

حتى اشمأزّ الليل منهم

واشمأز الطقس منهم

واشمأز الشرق منهم

واشمأز الغرب منهم

من جبنهم وخوارهم ونكوصهم

واستهجنوا النصر الذي عرّى تلال عيوبهم

من يومها . لا لم تقر نفوسهم

ومضوا على درب المكائد والتآمر والحصار المستعر

قد جن آه جنونهم

أنّى يهان حليفهم .. وصديقهم ؟

ذاك الذي اسقاهم من قبل أكواب المذلة والهزائم والفشل ..

بيروت تعلن نصرها ؟!

وتذيق أعداء الحياة هزيمة نكراء لم تخطر على قلب بشر

من يومها استعر الشرر

في أعين خرقاء جلّلها العمى

من يومها جُنّ العرب.. قبل العجم

أهؤلاء يُسجّلون أمامنا صفحات عز وانتصار وظفر ؟

الامر هذا لا يُصدّق .. لن يمُرّ

مازال ركب السّاقطين .. مُكشراً عن حقدهم و صغارهم

بات الحصار الظالم المشبوه شغلهم الوحيد

واليوم .. يا بيروت هَبّوا كي يصيدوا في مياه الشؤم

واليوم قالوا

ما لنا بيروت تقتل او تموت

ميناؤها برميل موت

مالنا بيروت تقتل او تُشوّه أو تطير إلى الجحيم

ما بالنا يا حضرة الميناء .

اذهب رمادا او هباء

هذي امانينا تضاء ..

لا لن يقولوا غير هذا

ما زال يفزعهم حزيران العتيد

أودى بعزتهم

وإبائهم في نصره

و البحر يطوي كل أحداث الرواية

فانزوى في موجه

ومضى يراقب بؤسهم وهوانهم وسقوطهم

ودموع أفئدة البلاد المستباحة دون حق أو حدود

لا ليس تعنيهم بلاد ليس تشغلهم شعوب

فلقد تصهين وعيهم وقلوبهم

وتراهم ازجوا التحايا لليهود.

ماذا جرى يا مجدنا بيروت ؟

مازلت حتى اليوم جوهرة الصمود

يزدان جيدك صدقي بقلائد النصر العتيد

ها انت لا

لا لن تموتي مثلما ظن القرود

من بعد ما ماتت عزائمهم وعزتهم

لا لن تجف عروق قلبك

مثلما جفت مياه وجوههم صدءا

شاهت ملامحهم..

وما أصفى محياك البتول !!

أرثي لهم

مازالت اللعنات تتبعهم

الذل ضاجعهم

ضاءت مفاخرك التي

تنمو وتزهو كلما تمضي السنين

******

مع تحياتي

محمد الاخرس

لبنان اليوم سفينة بلا "نوح" والشعب "ينوح" - Lebanese Forces ...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.