الرئيسية » أدب الكتاب » الصهيونية والوجود العربي..مقال بقلم ياسر مكي

الصهيونية والوجود العربي..مقال بقلم ياسر مكي

.
. الصهيونية والوجود العربي
– ٤ –
مقال بقلم _ ياسر مكي
المؤتمرات الصهيونية

بداية الفكر الصهيوني ودخوله حيز التنفيذ كانت في انجلترا في القرن السابع عشر عندما نادى قادتهم بضرورة الإعداد للهجرة إلى فلسطين ( أرض الميعاد كما زعموا وكذبوا ) وتتطلب ذلك وضع خطة محكمة وآلية للتنفيذ المنظم عن طريق عقد مؤتمرات لوضع بروتوكولات للبدء فيما خططوا له

-١- المؤتمر الصهيوني الأول
وعقد في ( بازل بسويسرا ) في شهر أغسطس عام ١٨٩٧ برئاسة – تيودور هرتزل – الذي أكد في خطابه الإفتتاحي أن هدف المؤتمر هو وضع حجر الأساس لإنشاء وطن قومي لليهود مشيرآ إلى أن المسألة اليهودية لا يمكن حلها بالتوطن البطيئ أو التسلل ولكن يجب أن تكون هناك مفاوضات سياسية – وضمانات دولية – أو إعتراف قانوني بالمشروع الإستيطاني من قبل الدول الكبرى
وحدد هرتزل لتحقيق هذا الهدف ثلاثة طرق وأساليب متاضمنة – وهي تنمية إستيطان فلسطين بالعمال الزراعيين اليهود – ونشر الثقافة اليهودية وتنمية الوعي القومي لدى اليهود – وأخيرآ كسب ثقة الدول الكبرى لأخذ الموافقة على تنفيذ المشروع الصهيوني الإستيطاني
وقام المؤتمر بوضع توصيات لدراسة أوضاع اليهود الذين تسللوا ودخلوا فلسطين منذ عام ١٨٨٢ وأقاموا فيها ومعرفة أحوالهم
– ٢ – المؤتمر الصهيوني الثاني
وكان في العام التالي ١٨٩٨ في بازل أيضآ وتم التركيز فيه على تقوية وتنمية النزعة الصهيونية لدى اليهود وخصوصآ بعد إعلان معظم القيادات اليهودية الغربية رفضهم للحل الصهيوني للمسألة اليهودية
لذلك ركز المؤتمر على طريقة لمواجهة هذة المعارضة بالنشر الإعلامي الواسع والتأكيد على ظاهرةمعاداة اليهود بفلسطين واضطهادهم كأقلية في المجتمعات التي يتواجدون فيها ووضعوا تقريرآبصورة مبالغ فيها للغايةعن سوء أحوال اليهود وتعرضهم للظلم والعنصرية في فلسطين لذا وجب مساعدتهم من قبل يهود العالم كافة لضمان استمرار الإستيطان بفلسطين
ولهذا الغرض تم التوصية لتشكيل لجنة لتأسيس مصرف مالي يهودي لتمويل مشاريع الإستيطاني بفلسطين

– ٣ – المؤتمر الصهيوني الثالث
وكان برئاسة هرتزل أيضآ بمدينة بازل عام ١٨٩٩ وفيه عرض هرتزل تقريرآ مفصلآ عن نتائج اتصالاته مع القيصر الألماني في اسطنبول وفلسطين والتي تم فيها عرض خدمات الحركة الصهيونية الإقتصادية والسياسية على الإمبريالية الألمانية الصاعدة في ذلك الوقت مقابل أن يتبنى الإمبراطور الألماني المشروع الصهيوني
كما استقر المؤتمر على تأسيس المصرف المالي اليهودي باسم ( صندوق الإئتمان اليهودي للإستعمار ) ومن وظائف الرئيسية تمويل الأنشطة الإستيطانية بفلسطين وتوفير الدعم المالي للحركة الصهيونية
وناقش المؤتمر أيضآ قضية النشاط الثقافي اليهودي في العالم ونشره مع التوسع في الدعاية الإعلامية للحركة الصهيونية مع الترغيب في الهجرة إلى فلسطين
وتناول المؤتمر -أخيرآ إعادة بناء الجهاذ الإداري الدائم للحركة الصهيونية ليحل محل الجهاذ المؤقت

– ٤ – المؤتمر الصهيوني الرابع
عقد في لندن أغسطس عام ١٩٠٠ برئاسة تيودور هرتزل وفيه تم اختيار العاصمة البريطانية لندن لتكون مقرآ دائمآ للمؤتمر نظرآ لإدراك قاده الحركة الصهيونية في ذلك الوقت يتعاظم مصالح بريطانيا في ( المنطقة العربية ) وآمالها التوسعية وأطماعهاالإستعمارية الكبيرةلذلك سعوا للتقرب من الحكومة البريطانية لنيل تأييدها ومساعدة الحركة في تنفيذ أغراضها الدنيئة
وكان أهم ما ورد من توصيات بهذا المؤتمر هو تعريف الرأي العام البريطاني بأهداف الحركة وكسب تأييده

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.