الرئيسية » أدب الكتاب » -الفكر الظلامي

-الفكر الظلامي

قلم/المحامية رسمية رفيق

 كيف تمادت ودخلت خفافيش الفكر المتخلف الظلامي إلى مجتمعاتنا الراقية حتى سيطرت و هدمت صوامع الفكر النظيف لدرجة أصبحت المفارقات في الجدل هي خط صراع يصعد ويخبو بدون مسوغات ومبررات منطقية –كيف دخل الفكر الأسود إلى بلادنا فعشعش في العقول ——-وأطاح بمجد سبق عمر الزمن وطبعا الأسباب عديدة ويكفي بالسفر إلى الماضي القريب لنجد بأن هناك رياح ثقافية بدأت تغزو المنطقة بفعل التكنولوجيا وتحت شعار الحضارة والتقدم وفعلا هي كانت البذرة الأولى التي نثرت ورشت في كل المواقع منمؤسسات الدول التي تحاكي شرائح كثيرة من البشر وأكثر المواقع كانت الصحافة الورقية والعينية والاعلامية وليتحقق ذلك كان لابد من خروج المال العربي إلى السطح بوسوسة شيطان الغرب لبناء محطات تبث برامجها الثقافية والسياسية بشكل دوري ومنظم لتحقيق الهدف في نشر المعلومات الكاذبة وقلب الحقائق وبث الفتن وتهيج العقول الصغيرة على الكبيرة بوسائل عدة وبما يتناسب وعقل المتلقي البسيط الذي يأخذ ظاهر الكلم والعبارات دون الغوص في عمق الجمل أو الوقوف ما بين السطور لمعرفة وقراءة بواطن السرائر لغربلة وفرز السموم من الزهروجميعنا يدرك بمدى التخبط الفكري والتخلف والتعصب الذي يعيشه المواطن العربي البسيط وبالتالي فكل معلومة متلفزة أو إشاعة تطير في السماء هي نعمته وكتابه المدرسي في حياته ولنستحضر تلك الصورة في أذهاننا لنرى نتائجها على أرض الواقع ولندرك كيف تسلل الفكر الظلامي إلى منطقتنا العربية ليحل قاطنا ابديا وبرجا شامخا في زرع بذور الشر والفتن ويكفي الإشارة إلى قناة الجزيرة وقنوات اخرى مرسومة على مساحة الكوكب العربي دليلا على تسسلل كل بوادر الخراب والفتن فالحرب الحالية على المنطقة هي حرب الأفكار وصراع بين الحق والباطل –حروب الجيل الرابع والخامس والأدوات متوفرة في الفكر البشري والأرض عطشى لعواصف ورياح تجدد من الجمود وتحرك المياه الراكدة ولكنها أرض جاهلة لمعنى العطش ولمعاني المكائد التي تحاك بفعل الماسونية العالمية –أرض ارتضت لنفسها زعامة شيطان الغرب –كيف لا ومن يقطنها سوى جهل وفقر وعوز واحتياج مفاتيح هوى النفس الامارة بالسوء لتزين السم –كيف لا والأعلام العربي ورجاله الأشداء عملاء فكر وجهل وأنانية تبث السموم وتسقي الأرض بالعطور وتنمي الزرع بالمبيدات –كيف لا ورجال الإعلام في الجهل هم قادة وفي الخراب هم أسلحة رخيصة تقذفها مصالح وسياسات عالمية ومحلية –كيف لا وطلقة الفكر الأسود في ازدياد لتحصد كل فكر بناء —–هم خفافيش يمرون في ظلام الجهل والتخلف ويبسطون اجنحتهم في كل المواقع وخاصة في الصحف الصفراء وفي الاعلام ومتى فسد الأعلام انتشر وباء التخلف وبالتالي لن نجد شعبا واعيا مدركا لحقائق الوقائع ولن نجد قيامة لمجد غابر
—-صباح الفكر المدرك
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.