الرئيسية » أدب الكتاب » المزلاج..للشاعر: علي السيد .. الاردن

المزلاج..للشاعر: علي السيد .. الاردن

المزلاج

قَمَرٌ بِبَابِ الدَارِ ضَيَّـــعَ أَهْلهْ
مِنْ كَثْرَةٍ هُزِموا تُرَى أَم قِلَّهْ

صَوَّرتُ آفَــاقَ المُحَالِ كَزَهْرَةٍ
قُصِفَتْ وفيها العِطْرُ يَبْذِرُ فلهْ

مَنْ زَوِّرَ التاريخَ يَلْعَنُ صَوتَنا
وَلَنا بِوجــهِ الحقِ ضُوءُ أَهِلّهْ

لا تَكْسِرِي قَلْبَ المُحِبِّ فَإنَّهُ
في رَاحَتَيْكِ ولو تَبَصَّرَ قَتْلَهْ

وإِليْكِ تَحْمِلُنِي الخُطَى مُشْتَاقةً
يا أَرْضُ قَدْ أَفْنَى المَغِيبُ الرِحْلَةْ

أسيرُ أنا وأنتِ
وظِلُّنا يأبى المسير
وفي يَدي
مِفْتَاحُ دارِ أَبي الذي بدأَ الحِكَايَةَ صَامِتاً
الآنَ أُنْطِقُهُ
يقيناً
بعد حينٍ
يستديرُ الغمدُ
والمزلاجُ يعلو
حيثُ يطرقهُ الصرير
ومازلتُ الهوينا ماشياً
أمضي بعيداً
علّني أَتَحَسْسُ الغَيم الجَسور
أُعانقُ الصبحَ المقيدَ تحتَ أبواب السماء
توضؤوا
عبروا
مُحَمَّلةً قَوافِلهم
برؤيا الأنبياءِ نَسائماً وعَبير
أسيرُ أنا
وأنتِ على شَفى
حُفَرٍ مِنَ النيرانِ
تَقْتَحِمِينَ مَوَتَكِ
أَهْتدي للبحرِ
أسألُ عن حُطَامِ الحُلْمِ
عَنْ أَحْدَاقِ مَنْ رَحَلوا
وهمْ
يَتَطاولونَ بِكلِ مَوْجٍ
هادرٍ
يتساءلونَ عَنِ المصير
لا بَرْ خَلفَ البحر
وَجْهُ البَحر
يبتلعُ البلادَ
كأنّهُ الطوفانُ
يلتهمُ الحقيقةَ
مرةً أُخرى
فوجهُ الكونِ
يلتمسُ الغروب َ
ويمحقُ الآهاتِ لكن
في ضمائرنا استقام العشقُ
آياتٍ لمن عشقوا
فكان الشعرُ رُبَّانَ الشعور
يُغَازِلُ الأكفانَ
يحييها
برغمِ الجرحِ قافيةً
فيسري في الدجى صُبحُ العبور
تكلمني القصيدةُ
تَشْرَئبُ
بأدمعِ الناياتِ
تغفرُ للصحارى
سوءةَ النسيان
تحمل ثورةً في الريح
تبذرُ في حواري النفي
قَمْحَ الشوقِ
للوطن السليب
تُعَلمُ المعنى لمن جِهلوهُ
إن الحب للأوطانِ
يا ولدي سمو
وقفتُ
مجابهاً وجعي
لأقرأ ما تيسرَ للرحيل
قُبيلَ أن أمضي
وأتركَ
نقشَ هذا الحرف شعراً
فوق خاصرةِ السنين
على مشارفِ آخِر العِبْرَاتِ
في أرضٍ بها من يرضعونَ الموتَ شهداً
يبذرونَ الأرضَ رُعباً
في قلوبِ الغاصبين
وصوتهم
يعلو ويعلو بالزئير
وهذي الخيل تعدو تستجير
بما تبقى
مِنْ حُطَام الأمنيات
وتسألُ الريحَ الحرورَ
عن السكونِ المستطير
هنا كانوا
هنا مروا
هنا أصواتهم
عَبِقَتْ على جُدُرِ المكانِ
ومن بعيدٍ تنهضُ الأطلالُ باكيةً
عليكمُ إينما تقفوا ………
عليكم ألفُ ألفِ سلام

علي السيد
2016/5/15

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.