الرئيسية » أدب الكتاب » بعد ثلاثين عام

بعد ثلاثين عام

بقلم باسم النادي

أُحِبُّكِ بَعْدَ ثلاثينَ عامٍاً مِنَ الآنَ أَكْثَرْ
لأنَّكِ مِثْلُ النَّبيذِ
لذيذٌ
إذا ما تَعَتَّقَ أَكْثَرْ
أُمَتِّعُ عينيَّ بَعْدَ ثلاثينَ عاماً
بِحُسْنِ جمالكِ أَكْثَرْ
لأَنِّي إِذا ما كَبِرْتُ
فَحُبُّكِ يَنْمو ويكبرْ
وإنْ كانَ ريقُكِ شَهْدٌ
فبَعْدَ ثلاثينَ عاماً
زُلالٌ وكَوْثَرْ ….

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.