الرئيسية » أدب الكتاب » تَخاريفُ أُمة

تَخاريفُ أُمة

 

 

تَخاريفُ أُمة

للشاعر: عادل محمد الخطيب

شَــرٌ أحــاطَ بـهـم مــاذا أصـابهم
أحـبارُ عـلميَ عـنهم مسهَا لَممُ
.
يا أمةَ القبح والتَخريفِ كيف غدتْ
أيـامك الـسود مـاذا يـكتب القَلمُ
.
شُقي قميصَكِ هذا اليوم من دبُرٍ
الـقي مـحاذِرَ تـخريفٍ بِـها شَـممُ
.
عَـري مـفاتِنَ وهـمٍ فيك ومنحَرِفٍ
ومـزقـي مـهـجاً قــد شـقّـها الـمُ
.
الـكَاذبُ الـلص وغـدٌ نَـحنُ نـعرفهُ
والماكرُ الفسلُ يهذي ما له ذِمَمُ
.
أوراقُــنـا ذبُــلـتْ لـلـنـهر مَـنـبَـعَهُ
مـاذا سـنفعله كـي يـطفأ الحممُ
.
وقـومـنا انـدثـروا والـعُقمُ مـرتعهُم
أتُـنـبـتُ الأرضَ يـومـا لـيـلهُا الــمُ
.
طـريـحـة هـــذه الـدنـيا مـواطِـنهُ
أيُـرفـعُ الـمـرء بـتـرا مــا لـهُ عَـلمُ
.
هيا امسَحوا وجنة التاريخَ جبهته
إن جـاءكُم مـن بـه التاريخِ يَنعَدمُ
.
يـومـا بــلا سـبب والـناسُ تَـعرفهُ
مُـشـتت دَلــجٌ لـيـست لـه غَـتَمُ
.
هــذا رويـبـضةٌ و الـنـاسَ تـفـهمهُ
لــه تـصـفق جـهـلاً يُـرفـعُ الـعـلمُ
.
يـا أمةَ خرفتْ في العالمين كفى
الـموتُ دربٌ لنا كي تنهضَ الأُممُ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.