أخر المستجدات
الرئيسية » آخر الأخبار » حفل اشهار رواية “نساء بطعم الرماد” للروائية سماح الشيخ يوسف .. الاعلامية \ عايدة رزق الشغنوبي

حفل اشهار رواية “نساء بطعم الرماد” للروائية سماح الشيخ يوسف .. الاعلامية \ عايدة رزق الشغنوبي

سماح0

حفل اشهار رواية “نساء بطعم الرماد” للروائية سماح الشيخ 
الاعلامية \ عايدة رزق الشغنوبي

=============

سماح


فهم عميق لأفق مختلف وصرخة مظلوم تصدر من جنبات الروح ..في عالم مثقل بالأزمات والتطاحن والحروب ..

سماح6

سماح5

تألقت قاعة غالب هلسة في رابطة الكتاب الأردنيين..بومضات للروائية المميزة سماح الشيخ,أعلنت فيها ولادة روايتها الأولى . تحدث عن روح النساء أثناء الحروب وحالهن وتسافر بنا-من خلالها-في رحلة تسبر فيها العواطف,وترصد فيها الاحساس لمعاناة المرأة في الحروب وويلاتها وتبعات هذه الحروب عليها .

سماح1

ادارة الحفل لينا جرار والروائية حنان الباشا .. وقد وصفت حنان الباشا الرواية بقولها: “ما بين زهوة وفدوى ورجوى ثمة رابط واحد هو الحزن الساكن حد الموت,وتظل الذكرى كوشم أسود “.
وقد تكون رواية نساء بطعم الرماد-تراجيديا-الحلم النسائي بالبحث عن الحرية والعدالة, عبر صرخة معاناة زهوة ورجوة وفدوى .. كل منهن تروي معاناتها بحروف صاغتها ورسمتها باحساس فائق الكاتبة سماح الشيخ يوسف, حين قامت برسم حلم يصف ألم وخذلان وارهاصات وتراكمات احتلت روح أنثى أنهكها الاضطهاد.. ان عنصري الزمان والمكان في الرواية احتلا مكانا مهما, ولكن لو نظرنا اليوم الى أحداث اليوم السياسية, سنجد أنها فعليا لم ترتبط بمكان أو زمان واحد بل هي في داخل كل امرأة تعيش تحت وطأة الحرب أو الاحتلال أو الكوارث السياسية .

سماح9
قد مثلت الرواية اختبارا لقدرات سماح الشيخ الكتابية والتي لم تجتزها فقط بل تفوقت فيها بإمتياز,وتركت القارئ يعيش اللحظة بين سطور روايتها حين وزعت الأدوار بإتقان ملموس بين شخصيات الرواية,وزرعت النضال والمقاومة رغم روحانية الألم الباذخ الذي لونت به روايتها .. كما انها كانت اختبارا ملموسا في وصف واقع موجود بطريقة حسية. وأسبغت روحانية خالصة حين قفزت بين الشخصيات جاذبة الجميع لعالم ربما كان للكثيرين مجهولا, أو أن أغلب من تناوله في كتاباته اكتفى بالأحداث ولم يركز بشكل كافي على الاحساس الداخلي والمعاناة النفسية والجسدية, وأبعاد ما تعانية المراة بعد تجربتها,أيا كان نوعها .

سماح8
كانت الرواية اهداء لروح زهوة,التي روت حكايتها الدامية التي لايزال كثير من النساء اللواتي تحت الاحتلال أو في الحرب يعانين منها.
سماح الشيخ يوسف بمرآتها ذرت الرماد عن نساء بطعم الرماد, وعكست صورة استحقت البروز .. رواية تستحق القراءة وروائية تستحق الاحترام والتقدير والمتابعة ..

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.