الرئيسية » آخر الأخبار » د.وصفي تيلخ – النسر والغزالة

د.وصفي تيلخ – النسر والغزالة

من دفاتري القديمة
النسر والغزالة…
د.وصفي تيخ
****
شغلتني قليلا زحمة الاعمال والاشغال
وتكدُّر النفس والخاطر واالبال
رحمة بمن سبقني من اصحاب الحس والخيال
امراء النظم وسادة المقال
وما قيل من قصص حبهم ويقال
قرأت عن قيس وليلى
واتبعته بقيس ولُبنى
وكثيّر عزة والأحوص
وعمر بن ربيعة صاحب
” وهل يخفى القمر ”
وذاك الشهير بالرقيات
العجيب ذو العجب
جميعهم أحبوا وما نالوا
ونظموا الشعر وقالوا
وغاصوا في الحب حتى الركب
منهم من أُنْهِكَ واضطرب
ومنهم من صبر واحتسب
ومنهم من اصابه الجنون والنصب
ومنهم من توجه الى الله في السؤال والطلب
وأكثر قصصهم غرابة
وأمتعها طرافه
واكثرها جنونا وإثارة
نسر يحب غزالة انثى يقال لها ريمة
ذاك الذي احب قلبا قُُلَّبا
ساعةً ينأى وأخرى يقترب
تارة يناديه بمعشوقي الأحبّ
وطورا يقصّيه اذا دنا أو اقترب
ذات يوم قال إني راحل…
….. لا تنسي بأنكِ من طلب
مرّ يوم ..أو يومان
أو ثلاثة لمن رغب
فتوالت( المسجات ) وانهالت كتب
خطوة أُولى عليك وسوف تلقى ما تحب
وتوالت الخطوات في كل درب
وتتابعت أمثالها في كل صوب
برهة…
ثم عادت مثلما كانت
كأنها النار في الحطب
فقال النسر قولا
مثلا للناس يُضرب:
(عادت ريمة لعادتها القديمة)
ثمّ أتبع حكمة:
اذا تكسّر الفؤاد
فصلاحه مثل الزجاجة جدّ صعب
هذا غباء ان تقول لمخلص : لا تقترب.
ثم تأتي سائلا عن حاله:
أفي هناء ام تعب!!
يا للعجب!!!
يا للعجب!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.