أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » راحلٌ إليكِ بقلم الأستاذة فاطمة محمود سليطين

راحلٌ إليكِ بقلم الأستاذة فاطمة محمود سليطين

راحلٌ إليكِ
نِيَاطُ القلبِ شدّتْها يَداك
فثارَ النّبضُ إذْ ضجَّ الوجيبُ

منَ الكفّينِ شعَّ الدّفءُ وَجْداً
لِصَقعٌ في الحَشا غافٍ يُذيبُ

وباتَ هواكِ مَصْلاً مُستساغاً
عنِ استحلابهِ عَجِزَ الطّبيبُ
********
هيَ الأقدارُ تعصفُ بالحنايا
اذا عزفتْ على النّايِ الخُطوبُ

تُكدِّرُ صَفْوَ عَيشٍ مُستَطابٍ
وقدُ أوْما بإصبعهِ الغروبُ

توصَّتْ بي كثيراً يومَ قَهرٍ
فكانَ لخافقي منها نَصيبُ
******
أيا حُبّاً تُوافيني رُؤَاهُ
فيومضُ فجرُ عيدٍ لا يَشيبُ

على عرشِ الفؤادِ أُقيمُ نَصْباً
لوجهٍ، فيضُ شوقي لهُ سَكيبُ

لهُ تعنو الجوارحُ في خُشوعٍ
وعهدٌ بالوفا منّي قَشيبُ
*********
سَأسرِجُ مَتْنَ عُمري في رَحيلٍ
الى حيثُ المقامُ لكمْ يَطيبُ

بِجنّاتٍ أضأْتِ دُجاها سِحراً
بكِ اكتحلتْ نُجومُها ياحبيبُ

وأرجو خالقي كلَّ اشتياقٍ
لعلَّ لقاءَنا قَدَرٌ قَريبُ

فاطمة محمود سليطين
سورية

L’image contient peut-être : 1 personne

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.