الرئيسية » أدب الكتاب » شفاه في قبضة الزمن

شفاه في قبضة الزمن

بقلم/صالح الخصبه / الأردن
ألا حبّذا الثغــــــرُ ثغر الأريـــج
ومــــــرحى لمن زفّهـا النورس
وطوبى لزهر الوجود الخضيب
وآآآآآآآآه لطيف هنــــــــا يجلس
وعذراً إذا زاحمتنــــــي الـورود
عشيّة كنت لهـــــا فـــــــــارس
إذا جفَّ منا رضــاب الســــدول
وأيقنت انى أنــــــــــــا الأتعــس
تجيء الذؤابــــات مثل الغديــــر
بنفسج فيهــــــا الهـــــوى يهمس
أقمريّة الــــــوجه حتى الوريــــد
شفيف رقيــــــــــــق لنا مشمس
اخالُ المسامــــات تروي اللهيب
وكل جــــــزيء بهـــــــــا ينبس
وحسبي إني لثمت الرحيـــــــق
مذابـــــــاً وللريق ما يلــــــمس
تشيحُ وتأتي كهــدب المســــــاء
يخالطــــــــــــه الفلُّ والنرجس
نضبنا من الحب أمواجـــــــــــه .
قداحــــــاً بها الخمــــر واللّعس
نبيذاً سقى لاهبات الصــــــــدور
فأورق فيها الحمــــــى الأملس
يمسُّ شغافي جنون النضــــــار
فأظمـــــــــــأُ حتى وبي مؤنس
وشوقي هطال الرذاذ الوفيـــــر
وكنت انا الفطــــــــــن الكيّس
وليت الزمان به المنصفـــــــات
وللدهـــــــــر ذاك المسا الناعس
لتأتي الريــاح على جنحهــــــــا
تذرّي وتخــــــــــــلس ما نخلس
تبعثر فينـــــــــا شروق الحيـــاة
وتكنس ما طـــــــــاب أن تكنس
فكم من غرام أظــــــــل القلوب
وحارت به الــــــــروح والأنفس
غنيٌّ إذا ما شهقت الغــــــــــرام
ولجّت بروحي الدنـــــــــا مفلس
دعوني أشمُّ الصباح الوديـــــــع
لعلَّ لهــــــذا الهـــــــوى منفس
هو القلب ُ مثل إبتلاج الصبــاح
وكل فـــــــــــــــــــؤاد له سائس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.