أخر المستجدات
الرئيسية » آخر الأخبار » شهيدان فلسطينيان وإصابة 52 بجروح في “جمعة الغضب”
A Palestinian protester jumps over burning tyres during clashes with Israeli troops near the Jewish settlement of Bet El, near the West Bank city of Ramallah October 26, 2015. Prime Minister Benjamin Netanyahu has raised the possibility of revoking benefits and travel rights of some Palestinians living in East Jerusalem, a government official said on Monday, in response to a wave of Palestinian violence. REUTERS/Mohamad Torokman TPX IMAGES OF THE DAY

شهيدان فلسطينيان وإصابة 52 بجروح في “جمعة الغضب”

 

شهيدان فلسطينيان وإصابة 52 بجروح في “جمعة الغضب”


أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء الجمعة، عن استشهاد شابين، وإصابة ثالث
بجروح حرجة، وإصابة 52 آخرين خلال المواجهات في “جمعة الغضب” في مناطق مختلفة من الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.
وقالت وزارة الصحة في بيان لها: إن شابين استشهدا ، أحدهما على حاجز زعترة جنوبي نابلس والآخر عند محطة القطار الخفيف في القدس، وأصيب ثالث بجروح حرجة،برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، وإصابة 52 آخرين في مواجهات في الضفة وقطاع غزة.
وأوضحت الوزارة أن القوات الإسرائيلية أطلقت النار على شابين عند حاجز زعترة فاستشهد شاب وأصيب آخر بجروح خطيرة، وزعمت أنهما حاولا طعن اثنين من أفراد حرس الحدود.
وقالت الوزارة إن الشاب الشهيد في العشرينيات من عمره، واستشهد متأثرا بجراحه بعد إصابته بخمس طلقات في منطقة البطن والحوض في مواجهات مع أجهزة الأمن الإسرائيلية عند حاجز زعترة.
وأشارت مصادر فلسطينية إلى أن الشاب قاسم محمود قاسم سباعنة، البالغ من العمر 20 عاما من بلدة قباطية جنوبي جنين، استشهد برصاص إسرائيلي, بينما أصيب الشاب باسم النعسان من سكان قرية المغير قرب رام الله، بجروح خطيرة برصاص الاحتلال الإسرائيلي جنوب نابلس، شمال الضفة الغربية.
وباستشهاد الشابين في نابلس والقدس، يرتفع عدد الشهداء من الفلسطينيين برصاص القوات الإسرائيلية والمستوطنين الإسرائيليين منذ بداية أكتوبر الحالي إلى 70 شخصا.
وكانت جماعات وفصائل فلسطينية دعت في وقت سابق إلى مسيرات ومظاهرات الجمعة في كل مدن الضفة الغربية المحتلة في جمعة أطلقوا عليها اسم “جمعة الغضب”.
من ناحية ثانية، أظهرت شريط مصور قيام سيارة عسكرية إسرائيلية (جيب) بدهس شاب فلسطيني في رام الله، مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة، ووصفت حاله بالحرجة، ثم قامت باعتقاله من بين أيدي المسعفين الفلسطينيين.
وأوضح مراسلنا: أن من بين الإصابات في مواجهات الضفة الغربية، 9 إصابات بالرصاص، وعشرات الإصابات بالطلقات المطاطية والغاز المسيل للدموع، وذلك في المواجهات التي وقعت عند مدخل رام الله الشمالي.
وأشار إلى أن عددا من الصحفيين أصيب كذلك بالاختناق جراء الغاز المسيل للدموع، إضافة إلى إصابة محتجين بالطلقات المطاطية في المواجهات المندلعة في المنطقة نفسها.
وذكرت المصادر الفلسطينية إن 52 شخصا أصيبوا بجروح خلال مواجهات في الضفة، من بينهم 4 مسعفين أصيبوا بحروق جراء رشهم بغاز الفلفل بشكل مباشر.
ومن بين المصابين الفلسطينيين جراء المواجهات مع القوات الإسرائيلية، أصيب بالرصاص الحي 14 شخصا في البيرة و7 شبان في الخليل و15 في شرقي البريج بقطاع غزة.
وعلى صعيد آخر، قررت إسرائيل تسليم 5 جثامين لفلسطينيين قتلوا في الخليل, اثنتين منها كانت القوات الإسرائيلية قد قتلتهما في وقت سابق واحتجزت جثمانيهما.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.