الرئيسية » آخر الأخبار » شهيدان.. و(انتفاضة القدس) تتصاعد

شهيدان.. و(انتفاضة القدس) تتصاعد

 

شهيدان.. و(انتفاضة القدس) تتصاعد

 

كامل ابراهيم – وكالات

اعدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي امس الجمعه مسنة فلسطينية (72 عاما) بزعم «محاولتها دهس جنود»، فيما سقط شهيد خلال بمواجهات على حدود قطاع غزة، واندلعت مواجهات عنيفة بين شبان وقوات الاحتلال بعدة نقاط تماس بالضفة الغربية المحتلة، في سادس «جمعة غضب» بانتفاضة القدس المستمرة منذ الأول من الشهر الماضي، في غضون ذلك اصيب 4 اسرائيليين بجروح خطيرة جراء عملية طعن واطلاق نار في الضفة.
وفي التفاصيل، استشهدت مسنة فلسطينية برصاص الاحتلال قرب مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.
وقالت الوزارة في بيان صحفي، إن المسنة ثروت الشعراوي (72عاما)، توفيت بعد أن أصيبت بعدة رصاصات، أطلقها الجيش الإسرائيلي تجاهها وهي تقود مركبة (سيارة) شمالي الخليل.
وكانت طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني، قدمت العلاج الأولي للمسنة، قبل نقلها بمركبة تابعة لنجمة داوود الحمراء الإسرائيلية إلى مستشفيات القدس. وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي قالت سابقا «إن قوة عسكرية إسرائيلية أطلقت النار على فلسطينية في الخليل زاعمةً أنها حاولت دهس جنود».
كما ذكرت الإذاعة في الوقت ذاته، أن أي من الجنود الإسرائيليين، لم يصب في الحادثة.
ويقوم الجيش والشرطة الإسرائيليين منذ مطلع تشرين أول الماضي بعمليات إعدام بدم بارد ضد فلسطينيين، بزعم «محاولتهم تنفيذ عمليات طعن أو دهس ضد أهداف إسرائيلية»، في الضفة الغربية والقدس والبلدات العربية داخل الخط الأخضر «إسرائيل»، وفقًا لما تظهره مقاطع فيديو، يتداولها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.
كما استشهد شاب فلسطينيي برصاص الجيش الإسرائيلي ، وأصاب 16 آخرون بجروح، في تجدد المواجهات على حدود قطاع غزة.
وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة إن «شابا فلسطينيا يبلغ من العمر (23 عاما) استشهد خلال المواجهات مع الجيش الإسرائيلي شرقي مدينة خانيونس جنوب القطاع».
كما أصيب 16 فلسطينيا بالرصاص الحي، إضافة لإصابة العشرات بحالات اختناق جراء قنابل الغاز، خلال المواجهات التي اندلعت بين شبان فلسطينيين، وقوات إسرائيلية في عدة نقاط على طول الحدود الشرقية للقطاع، وفق القدرة.
وتجددت المواجهات العنيفة للجمعة الخامسة على التوالي، في عدة نقاط على طول الحدود جنوبي ووسط وشمالي قطاع غزة، بين مئات الشبان الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي.
وأشار أن سيارات الإسعاف نقلت الجرحى إلى مستشفيات القطاع لتلقي العلاج، فيما تم علاج المصابين بالاختناق ميدانيا.
واستخدم الجيش، قنابل الغاز، والرصاص الحي والمطاطي، لقمع المتظاهرين، الذين رشقوا الجنود الإسرائيليين بالحجارة، وحاولوا رفع الأعلام الفلسطينية على السياج الحدودي الفاصل، وفق شهود عيان
وتشهد الأراضي الفلسطينية، وبلدات عربية في إسرائيل، منذ مطلع تشرين أول الماضي، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.
وأصيب عشرات الفلسطينيين بجراح، بحالات اختناق امس في مواجهات متفرقة في الضفة الغربية المحتلة، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية. وأوضحت الوزارة في بيان أن 20 فلسطينيًا أصيبوا بالرصاص الحي، وبالرصاص المطاطي، في مواجهات اندلعت في عدة مواقع بالضفة الغربية.
وأضاف البيان أن من بين المصابين 13 بالرصاص الحي، نقلوا للعلاج في مشافي وزارة الصحة الفلسطينية، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق، تم معالجة غالبيتهم ميدانيا من قبل طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني.
وكانت اندلعت مواجهات متفرقة أبرزها وسط الخليل ومدخل بيت لحم الشمالي وبمدينة البيرة شرق رام الله.
واستخدم الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، فيما رشق الفلسطينيون الجيش بالحجارة والعبوات الفارغة.
وفرق الجيش الإسرائيلي المسيرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان وجدار الفصل العنصري في بلدات نعلين وبلعين والنبي صالح غرب رام الله، وكفر قدوم غرب نابلس، والمعصرة غرب بيت لحم.
من جهة اخرى أصيب مستوطن إسرائيلي ثانٍ، مساء امس بجروح خطيرة في منطقة بيت عنون، في منطقة الخليل جنوب الضفة الغربية.
وقالت القناة الثانية من التلفزيون الإسرائيلي، «أصيب إسرائيلي، بجروح خطيرة، جراء عملية إطلاق نار جنوب الضفة الغربية، هي الثانية من نوعها خلال ساعتين».
وكانت القناة الثاينة العبرية من التلفزيون الإسرائيلي، قد ذكرت سابقا «قيام مجموعة فلسطينية، بإطلاق النار باتجاه مستوطنين بالقرب من الحرم الإبراهيمي في الخليل».
وأضافت القناة، «أصيب خلال العملية 2 من المستوطنين أحدهما بجروح خطيرة»، لافتة أن «الجيش يجري عملية ملاحقة لمنفذي العملية، الذين انسحبوا من مكان تنفيذ العملية».
وكان متحدث عسكري إسرائيلي اعلن إن مستوطناً إسرائيليا أصيب بجروح، وسط الضفة الغربية، اليوم الجمعة، جراء تعرضه لعملية طعن.
وذكر بيتر ليرنر، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، في تصريح إن الإسرائيلي أصيب بجروح في منطقة صناعية في مستوطنة «شعار بنيامين»، المقمامة على أراضي الفلسطينيين، وسط الضفة الغربية، بعد طعنه من قبل فلسطيني، على حد تعبيره.
بدورها قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي «تمكن المهاجم من الفرار من المكان، فيما تجري قوات الأمن أعمال البحث عنه».
ووصفت نجمة داود الحمراء، التي تقدم العلاج للاسرائيليين، حالة الإسرائيلي المصاب بـ «الخطيرة».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.