أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » قتـلوا البـراءة شعر: د. وصفي حرب تيلخ

قتـلوا البـراءة شعر: د. وصفي حرب تيلخ

*من أوراق الحرب على غزة *

قتـلوا البـراءة
شعر: د. وصفي حرب تيلخ
***

تلك الطّفولة والبراءة تُظلمُ

————————– بِيَدِ الجُناة وفوق ذلك تُقتلُ

يا طفلَ غَزّة قد غدَوْتَ ضحيّةً

—————————– للآلةِ الحمقاءِ فليتأمّلوا

كيف البراءة تُستباح بغزّةِ

————————- كيف الطّفولة بالدّماء تُكلّل

قتلوكَ غدْراً في الظّلام وغادروا

———————— فِعْلَ الجبان بظُلْمةٍ يتسلّل

قتلوكَ عمداً والعروبة تنظر

————————– وعيونها عن نجدةٍ تتحوّل

وقَفَتْ كأنّ الطّير فوق رؤوسها

———————— وقلوبها من خَشيةٍ تتذلّل

والقائمون على التّفاوض ثُلّةٌ

———————- تمضي بكلّ تفاهةٍ تتعلّل:(1)

يا قـــــــومُ إنّ عدوّنا متفوّقٌ

——————— مَلَكَ السّلاح ونحن قومٌ عُزّل

حتّى الدّعاء تجاوزوه تخوّفاً

——————– لم يذكروا ربّي وليس يُحَوْقلوا

ألقَوْا إلى النتن اللّعين أمورهم

——————- وتسابقوا نحْو العمالة، هَرْوَلوا

باعوا شهامتهم لشمطاء الهوى

——————-وغدَتْ رجولَتُهُم لها تتضاءل(2)

بل فاتهم أنّ الحجارة عندنا

——————— أقوى من الدّرع العظيم وأنْكل

صمدتْ بوجه جيوشهم بشجاعةٍ

————————— آساد غزَّة بل أتمّ وأكْمل

ولهم بضفّتنا الحزينة إخوةٌ

————————- بِهِمُ السَّكينة نحوَهم تتنزّل

باعوا إلى هَوْل المَنون نفوسهم

————————- صَدْقٌ عهودُهمُ ولم يتبدّّلوا

إلاّ( …..) وصَحْبه أودى بهم

—————————- ذلّ الخيانة والفِعالُ تُدلّل

مُستنكراً قبْل اليهود جهادنا

————————- قد راح يخدع شعبنا ويُضلّل

لكنْ يسير الرّكبُ رغم نباحه

———————— ركْبُ الشّهادة هم أعزُّ وأنْبل

كـ ” عَلاءَ” آلافٌ بكلّ مدينةٍ

——————– يستعذبون الموت لم يتحَوّلوا(3)

بطلٌ تحدّى الغاصبين برُوحه

————————- رشّاشُه موتٌ يُصيب فيقتل

لم يثنه أعتى المواقع قوّةً

————————- فاجتاز جمعهمُ وصال يُهلّل

عَشْراً من الحاخام جَنْدَلَ منهمُ

———————- وأصاب جمعاً واستُبيح المحفل

حتّى تكاثَر جُنْدهم مِن حوله

———————– فأصابه وغْدٌ فَخَرَّ الأجدل(4)

مستشهداً, لله يبذل نفْسه

————————- والله أحسنُ مَن يَمُنّ ويُجزل

 

1- مجموعة أوسلو
2-هلاري كلينتون
3- منفذ عملية القدس الاستشهادية
ضد الحاخامات
4-الأجدل الصقر

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.