الرئيسية » آخر الأخبار » كيف حمل اللاجئون الوطن في حقائب السفر؟……تقرير سلام الصباغ…..وكالة الراي العربي…
مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان

كيف حمل اللاجئون الوطن في حقائب السفر؟……تقرير سلام الصباغ…..وكالة الراي العربي…

كيف حمل اللاجئون الوطن في حقائب السفر؟

تقرير: سلام الصباغ ….

شارفت الحرب في سوريا على إنهاء عامها السابع ، مخلفة وراءها مئات آلاف اللاجئين في العديد من دول العالم ،
لا يجمع بينهم سوى الألم الذي يسكن صدورهم والأمل الذي يحتل قلوبهم بعودة قريبة إلى ما كان في بعض الأحيان .

حمل اللاجئون معاناة أوطانهم في حقائب السفر المضني إلى الهجرة ، و صور ركام المنزل في سوريا ، و”لم نكن نفهم الفلسطينيين في سوريا عندما احتفظوا بمفاتيحهم لعشرات السنين ، كنا نعتبر أن في الأمر نوعٌ من المبالغة، لكننا بدأنا نفهمهم ، كيف يختصر الأمان بقطعة حديد ؟!
وكيف تصبح الطمأنينة مفتاحاً يفتح باب منزلٍ غير موجود .
فمنهم لم يخالفه الحظ للنزوح إلى اوربا

نزح لدول الجوار ليقيم في المخيمات تحت شمس الصيف الحارة ، وبرد الشتاء القارس .

وسيأتي فصل الشتاء المقبل عليهم ـ وهو لن يتأخر كثيراً ـ ليكونوا أول المتضررين من هطول الأمطار ، وانخفاض درجات الحرارة

إن القضية هي أن مخيمات اللاجئين السوريين المتوزعة بين منطقة الدول العربية المجاورة ، باتت متروكة دون أي عناية مقبولة من قبل المؤسسات الدولية التي تعنى بشؤونهم . وقد تكون المشاهد هناك خير دليل . وهذا عدا مايقوله البعض من أحاديث كثيرة

بات واقع لجوء السوريين لايحسدون عليه ، ومع قدوم فصل الشتاء يزداد الوضع سوءا ؛
فصورة مخيمات لجوءهم ستكون أسوأ مما هي عليه الأن ؛ بإعتبار أن المسؤول عن مساعدة هؤلاء من المؤسسات الدولية لم يحرك ساكناً بعد !
أليس لهذا العذاب نهاية….و التعليق متروك لكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.