الرئيسية » آخر الأخبار » ما ذَنْبُ قَلبي ….نثر بقلم الكاتبة :عبيدة أبوربيع

ما ذَنْبُ قَلبي ….نثر بقلم الكاتبة :عبيدة أبوربيع

نص نثري بعنوان ( ما ذَنْبُ قَلبي )

تَسَمّرَ العابِرُ في مَكانِهِ مُتأمّلاً طَامِعًا
بِنسيمٍ عطِرٍ مِنها يَحتَويه …

فَجَاءَتهُ على اسْتِحياءٍ تَفِكُّ لِثامَ قَلبِها
و إِذ بها تَرمِيه ….
وقالت:
سيّدي ..
أوْدَعتُ حَديثًا عن العَالَمين تَغَلََّق …
فأبى إلا أنْ يُعانِدَني بِحضُورِه …
حينَ أراك … تَتهنْدَمُ رَغَباتُ الذّات …
فَيَطفُو وَقارٌ عَلى شِغَافِ قَلبي وَيَتألّق ….

أُدَاري رَهْبةَ الّلقاء …
رُعْبَ التّخَلّي ..
وزَحمَة الأفكار …
فَيزحَفُ الحَنينُ في أوصَالي وَيتسلّق …

يا سيّدي … أحبُّ أن ألقاكَ في خيالي
في سمائي … في فضائي …
مَلامحٌ من ذلكَ الدّفءِ أمْسَكَ بي وحَلّق …

يتأرجَحُ ذَاكَ الشُّعُور … ويُخْبرُه قَلبي أن يَتَوقّف
لكنّي أحِبُّ أنْ أسمعَ صَوتَ الارتِباك …
فالثّباتُ حِينًا يَصْدُقُني .. وأحيانًا يَتمَلّق …!!

يُكابِرُ المُبْتلى بالهوى يا سيّدي …
واثقُ الخُطَى …
يُبصِرُ الحُفَر … لكِنّه يَتَعثّر …
أتُراكَ تَلُومُ روحِي
حين اهتَزّت ورَبَت وأنْبَتت صَبرًا من
كُلّ شَوقٍ تَخَلّق …!!

تَكادُ تَمَيّزُ من الحياءِ كُلّ أوْرِدَتي …
حينَ تَجْتاحُنِي جُيوشُ نَظراتِك …
وتُصِيبُ رِمَاحُك هَمَساتي ….
أنا لستُ عَطْشَى يا سيّدي السّاقي …
لكن …
ما ذَنبُ قلبي إذ رآكَ عابرًا فَتَعَلّق … !!

#Obyda❤ الكاتبة :عبيدة أبوربيع

تعليق واحد

  1. مبدعه كالعادة دمت ودام ابداعك لك كل الود

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.