أخر المستجدات

مذهلة

سمع عن قرية لم يصلها الإسلام ، فقرر الذهاب إليها
فقال مرافقوه : لا تستطيع ! بيننا وبينها نهر وفيه تماسيح
فقال : خذونى إليها وأنا المسؤول
يقول فركبنا وكانت التماسيح حولنا فدخلنا القرية ففوجئوا بنا
وقالوا : كيف وصلتم !؟
فقلنا : حفظنا الله لأننا نبلغ دينه ! فشرحنا الإسلام
فقال لى شيخهم : لنا شرط إن نفذته دخلنا الإسلام
فقلت : ما هو ؟
قالوا : المطر لم يأتينا منذ سنين فادع لنا ربك !
فقلت : نعم لكن أجمعوا أهل القرية ، ففعلوا
فقمت وتوضأت ، ثم قمت أصلى ، فسجدت لله سجدت بكيت فيها بكاءا شديدا كنت أدعو فيها وأقول : ( يارب لا تخذل دين عبدالرحمن بذنب عبد الرحمن ) ، وما زلت أدعو ربى ساجدا وأتضرع حتى سمعت صوت الرعد فرفعت رأسى حتى بدأ المطر بالهطول ! فرفعت رأسى فأذ بالقرية تصرخ بأكملها
( نشهد أن لا إله إلا الله ) فحمدت الله وكبرت .

إنما أحدثكم من عجيب ما حدث للداعية عبدالرحمن السميط ” رحمه الله وأسكنه فسيح جناته “

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.