أخر المستجدات
الرئيسية » آراء حرة » موسم الهجرة إلى الشمال بقلم الدكتور محمد ابو صقري ..

موسم الهجرة إلى الشمال بقلم الدكتور محمد ابو صقري ..

ابوصقري

موسم الهجرة إلى الشمال بقلم الدكتور  محمد ابو صقري

إذا كان مصطفى سعيد في رواية الطيب صالح “موسم الهجرة إلى الشمال” قد هاجر طوعاً من الجنوب إلى الشمال طلبا للعلم، فإن الآلاف المؤلفة من العرب يهجرون بلدانهم قسرا من الشرق إلى الغرب طلبا للأمن والأمان ولقمة العيش التي افتقدوها في بلدانهم نتيجة الخراب والدمار والموت الزؤام الذي لحق بهم وبأوطانهم، فتركهم بلا مأوى ولا ملاذ، فإن سلموا من البراميل المتفجرة والقذائف والصواريخ والسيارات المفخخة والاعدامات والاغتصاب والتهديد والوعيد وغيرها من وسائل البطش البربرية، فإنهم لم ولن يذوقوا هم وأطفالهم طعم النوم جوعاً وخوفاً ورعباً وهلعاً.

يعلم المهاجرون علم اليقين أن رحلاتهم في سفن مهترئة عبر البحر مغامرة كبيرة ومجازفة خطرة غالبا ما تنتهي بالموت غرقا، ومع ذلك فهم يجازفون بأرواحهم وأطفالهم ونسائهم وأموالهم أملاً في الوصول إلى الشواطئ الأوروبية، لعلهم يجدون هنالك ما افتقدوه في بلدانهم، فالموت في البحر بالنسبة لهم أهون بكثير من أن يكونوا أشلاءاً وأجساداً ممزقة، يموتون ألف مرة خوفاً ورعباً قبل أن تمزقهم قذائف الموت والدمار.

رحلات الحزن والعذاب هذه لن تتوقف ما دام الدم العربي رخيصاً إلى هذا الحد، لن تتوقف ما دام الانسان العربي مهانا ومنتهكة حرماته وحرياته وكرامته، رحلات الموت غرقاً ستتواصل ما دام البؤس والقهر يرتسم على الوجوه ويعتصر القلوب، ستتواصل ما دام العرب اشداء على بعضهم البعض، أذلاء صاغرين أمام الأعداء، ستتواصل ما دام هؤلاء المعذبون في الأرض يشعرون أن الغرب، على بغضهم للعرب، أرحم عليهم ألف مرة من بني قومهم، وأن حدودهم مفتوحة لهم بينما الحدود العربية قد سُدَّت في وجوههم.

صورة الطفل السوري الغريق على الشواطئ التركية تهز الجبال الراسخات، وستبقى ابد الدهر شاهدا على بربريتنا ووحشيتنا وقلة حيلتنا وهواننا على انفسنا وعلى الناس، صورة الطفل هذا ستبقى أبد الدهر صفعة على وجوهنا السمجة، ستبقى صرخة تخترق جدراننا الصماء، ولعنة تطاردنا إلى يوم الدين، يوم لا ينفع كرسي ولا جاه ولا مال ولا بنون.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.