الرئيسية » أدب الكتاب » هي أمي – لشاعر النقب – انور الزبن

هي أمي – لشاعر النقب – انور الزبن

هي أمي
………..
الى كل الأمهات في فلسطين والأمة العربية والإسلامية
كل عام وأنتن بألف خير

……………..
أحرَقَ الليلُ جفوني وتَوَسَّدَ فوقَ قلبي
خِلتَهُ من قلبِ أمي
مِثْلَ فَرْقَدْ قد تَوَقَّد
كان يوماً فوقَ صدري
فَتَنَهَّدْ
قبل ان احملَ دفتر
ويراعاً
قبل ان أمسكَ حلوى
او بمسكٍ أتَعَطَّرْ
مَلأَ القلبَ عذاها
ريحُها مِسْكٌ وعَنْبَرْ
هي دوماً في خيالي كلما أمشي أراها
أتَخَيَّلْ
قلبها ألحاني يُتابِعُ كلَّ خُطوة
إن مَشيتُ
أو رَكِبْتُ
أن أزِلَّ في خُطايَ
أو بِشَيْءٍ أتَعَثَّرْ
تَتَوَجَّعْ….. تَتَمَرْمَرْ
شاركتني كل حلمي
كل همي
هي اعطتني حناناً
علمتني
ساهرتني في الليالي
رضعتني
شربتني
اكلتني
غسلتني
ليتني اعطيها يوماً
حتى تفرحچ
ليتها تَسْعَدُ كلما عيني تراها
جَنَّةُ اللهِ بِقُرْبِكِ أُمي قد تَجَلَّتْ
وتَبَدَّتْ
هل أَفي حَقُكِ أمي وحنانِكْ؟
في حياتُكِ ومماتِك
ليتها تحيا سعيدة
دُونَ همٍ
ليتها تبقى عزيزةَ
دُونَ غمٍ
ليتها الجناتُ تسكنُ في قصورٍ وعيونْ
تردُ الحوضَ وتَنْهَلْ
شِرْبَةً تمحو ظِماها
غفر الله لأمي
وأبي
في كل ساعة
إنني أدعوك ربي
بالتذلل والقناعة
إحمي أمي إذا قامَتْ
حينَ تمشي …. إذا نامت
وأرحم اللهم أُمي إذا ماتَتْ
وأَجِرها من عذابِكْ
وأبي ينعم بعفوكَ ورضاك
يردُ الحوضَ بحلمك
مع نَبِيِّكْ
وَقِهِم ربي تبارك حَرَّ نارِك
وأغدقِ الرحماتَ ربي
جادَ فضلك
إن حُلْمُكَ لا يضاهى
أنت وحدك
وأنا طوعك وعبدك
وأنا الحافظُ عهدك
ياإلهي هي أمي
واحمها من كل سوء
قلبي لا يهوى سواها
كيف لي أحيا بلاها؟
إن تَوَلَّتْ
ذهبت عني وغابت
أخذت عقلي معاها
ياإلهي إجعل الذكر بقلبي
كل يَوْمِ حين أصحوا
أكْتَحِلْ في وَجْهِ أُمي
وإذا الموتُ أتاها
أهديها آيات ربي
في جنانِ الخلدِ أمي
هل بيومٍ أن أراها؟
……………………
شاعر النقب
انور الزبن

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.