الرئيسية » أدب الكتاب » وَخْزةٌ في قلبٍ مكشوفٍ لِلوجع ~ بقلم ناهدة الحلبي

وَخْزةٌ في قلبٍ مكشوفٍ لِلوجع ~ بقلم ناهدة الحلبي

وَخْزةٌ في قلبٍ مكشوفٍ لِلوجع

بقلم ناهدة الحلبي

_______________________


لله من قَمَرٍ في القلبِ موضِعُهُ
كالعطرِ حيثُ يشاءُ الزَّهرُ يودِعُهُ
خمرًا رحيقًا بشَهْدِ الثغرِ مُكْتَحِلاً
كالغيثِ وافقَ خدَّ الأرضِ مضجِعُهُ
ساحاتِ حُسنٍ فلا أبْلَلْتُ من سَقَمٍ
وحاجبُ الشمسِ مِ الإشراقِ يُبْدِعُهُ
إنْ لمْ أنَلْ من ألحان القلبِ أَبْهَجَها
فكيفَ يَطْرَبُ شادٍ راحَ يَسْمَعُهُ
إنْ مِنْ زُبُرجُدِ جَفْني أمْ عَقيقِ فَمي
يُزْهي الهِدابَ وعُسْلُ الثَّغرِ يُمْتِعُهُ
حتَّى الشِّفاهُ بِعِطْرِ الشَّوْقِ واشِجةٌ
إن تلمُسِ الخدَّ بالأحلامِ تُوْجِعُهُ
قد شفَّ قلبي بأُنسٍ لا يفارقني
فَمَوْطِنُ العِشْقِ شَرْياني وأضلُعُهُ
إنَّ الخلاصَ لِروحي لو يُودِّعها
قد أَوْقَفَ النَّبْضَ مُذْ راحَتْ تُوَدِّعُهُ
لا أَعْصِرُ الدَّمعَ مُذْ جفَّتْ مَساكِبهُ
يُدمي الفؤادَ بلا سُمٍّ يُحَرِّعُهُ
خرساءُ إن فاض بي وجدٌ تَنازَعَني
فبسمةُ الثَّغرِ تَذْريني وتَجْمَعُهُ
لم يبقَ رسمٌ لأَحزاني بِفُرْقَتِهِ
فالحزنُ شَعْبٌ على الشُّطآنِ مَخدَعُهُ
مَنْ لابسٌ نُقَبَ الثُوَّارِ أغضَبَهُ
ذاكَ الرِّثاءُ فمنْ يَبْكيهِ يصرَعُهُ
وَدَدتُ تَقْبيلَ خدَّيهِ فإذ عطِشٌ
ومَن يُرَوِّي فتسقيهِ مواجِعُهُ
لا فاتَ نصرُكَ من شامٍ إلى قُدُسٍ
طُلابُ مجدِكَ في بغدادَ تزرَعُهُ
قد نكتبُ الشِّعرَ من يأسٍ ومِنْ غَضَبٍ
قد نلطُمُ الخدَّ إعجازًا نُضاجِعُهُ
ليسَ المَلامُ على الحكَّامِ ما ظَلموا
لا يَرْبَحُ الحرْبَ من سيفٌ يُرَوِّعُهُ

ناهدة الحلبي

2 تعليقات

  1. ناهدة الحلبي

    أتقدم من الأستاذ عادل الخطيب والكاتبة عايدة رزق ووكالة الرأي العربي بوافر التقدير والاحترام لتكرمكم بنشر قصيدتي على صفحاتها الراقية ولكم مني أرق التحايا وخالص مودتي

    • لكم منا كل تقدير وامتنان شاعرتنا القديرة ناهدة الحلبي
      مع تحيات – عادل الخطيب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.