أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » ( يوميات رمضان 6 ) – ساق واحدة تكفي الأستاذ وليد.ع.العايش

( يوميات رمضان 6 ) – ساق واحدة تكفي الأستاذ وليد.ع.العايش

( يوميات رمضان 6 )
– ساق واحدة تكفي –
——————–
هدير الطائرة يملأ المكان ، أثار ذعرا بين جوقة العصافير التي كانت تجهز نفسها لرحلة صباحية ، مازال الليل يعاند آلام الرحيل ، بينما ملامح أخرى تستعد لولادة جديدة ، شهر ونيف مضى ، ترك خلاله أبو علاء بيته الريفي القابع خلف تلة صغيرة ماتزال لم تبلغ رشدها ، وخمسة من الصغار ينتظرون هداياه التي ستهبط من السماء مع ارتطام الطائرة بأرض المطار ، أما الزوجة فكانت تتجهز لسهرة طال غيابها ، الضوضاء تتلاشى رويدا رويدا ، خيوط العنكبوت تبدأ بالظهور من بين براثن ليل كاد يختنق ، جمع أشياءه كلها ، حزم الحقيبة وقرر اعتزال الظلام ، خالد الصغير يرنو إلى شريان يمتد من عنق رحم الطائرة ، عيناه تقاومان بعض الدموع التي انسلت خلسة ، مسح أنفه بطرف كم قميصه الزهري ، لكنه لم يستطع أن يخفي بقايا أنين صوته ، خرج القادمون من البوابة الكبرى ، حتى تلك اللحظة لم تظهر صورة أبي علاء ، قلب الزوجة يبدأ بالخفقان كما عجلات قطار ، دبيب أقدام يحطم حصون الأبواب ، بينما ضجيج القبلات يعلو على تراتيل الفجر الذي يلد لتوه ، قفز خالد من مقعده الخلفي ( إنه أبي … إنه أبي … ) سكون يخيم على الجمع ، أبو علاء يتوكأ على عكاز معوج الرأس ، الأطفال يلتفون حوله ، الأسئلة تنهمر كما مطر متعجرف ، بينما ملامح الأجوبة تعتنق مقلا حمراء ، كفكف دموعه المتساقطة من مزن سحيق ، ساق واحدة تكفي … قالها ثم ناول العكاز إلى الصغير ، كررها خالد مرة أخرى ( نعم ساق واحدة تكفي يا أبتاه … تكفي … ) …
—————-
وليد.ع.العايش
6/رمضان/20177م

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.