الرئيسية » أدب الكتاب » إلى فخامة الرئيس البطل ” يَحيى جامع ” …. بقلم الشاعر السنغالي : ….. محمد الأمين جوب

إلى فخامة الرئيس البطل ” يَحيى جامع ” …. بقلم الشاعر السنغالي : ….. محمد الأمين جوب

إلى فخامة الرئيس البطل ” يَحيى جامع ”

الشاعر السنغالي : محمد الأمين جوب

 

تعْزِيةُ شَعْبِ غَامْبِيَا لِرَحِيلِ الرئيس البَطَلْ ،يحيى جامع، إلى منفاهُ
أَتَرْحَلُ يَا ” يَحْيَى” وتَتْرُكُ فِي الْبَدْرِ
رَسَائِل بُؤْسٍ، والشُّعُوبُ عَلَى الجَمْرِ
أَتَرْحَلُ لَمَّا كَانَ خَطْوُكَ بَيْنَنَا
يَدُلُّ وُضُوحًا، أَنَّ مَعْنَأكَ فِي البَحْرَ
رَحَلتَ كَحاَل الشمس في آخر الظهر
ستبقى لنا فخرا إلى آخر الدهر
رحلت وهذا الغرب صفَّق قلبهم
ويهتز “بانجولٌ” على سَطْوَةِ الشر
لقد كنت يا يحيى كإسمك ماشيا
على عنق أهل الشرك في البدر والحضر
أعدت لواء الله مجدا ورفعة
سيبكيك “غامبييا” ويدعوك في الحر
غَدَا سَوْفَ يَدْعُوكَ النُّفُوسُ نَدَامةً
فَيَأ حَسْرَتى قَدْ فَاتَ فِي صَدْمَةِ البَحْرِ
ذنوبك ما إلا ابتغاؤك دولة
بحرية الإسلام في دولة الطهر
فكم حجة صفعت للغرب، طاردا
مناكرهم من دون خوف ولا جور
يُخلدك التاريخ ، يتلوك إخوة
من السورة المكي في مطلع الفجر
سيبكيك هذا الجيل دمعا فدمعة
ويتْبَعُهُمْ هم شرا بشبر إلى الشبر
مواقفك البيضاء تبقى سِجِلَّةً
وفي مهرجان الشمس تظهر بِالفَخْرِ
وداعا وداعا عندما الشمس كورت
وغابت أسود الله في غابة العصر
ومن أين يأتينا البشارة والندى
وفيك بطولات تفوز على القهر
أناديك من أين الرجولة مرة؟؟
تعُودُ
ومن أين تأتينا المواساة في العسر
فلاتتبع ’، واضحك إذا سبَّ جاهل
وإن قال قولا يُستباح إلى السخر
كدأب أبو جهل سيسخر دائما
ودأبك أن ترقى إلى سلم الزهر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.