أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » حبيبي يا رسول الله

حبيبي يا رسول الله

من مشاركات ديوان المجلس
للشاعر : حمدي الطحان
أنتَ السنا قد جاوزَ الأفلاكَا
______________والشمسُ يُعْشِيها سطوعُ سناكَا
وبهاكَ قد فاقَ الخيالَ تصوُّرًا
________________ ما مثلُ حُسنِكَ أو شبيهُ بهاكَا
والجودُ صِنْوُكَ ، والصَّبَا كفَّاكَا
_________________ يا واحةَ الإحسانِ ما أسخاكَا
كلُّ البحارِ – إذا تُمَدُّ – ضئيلةٌ
__________________ إنْ قُورِنتْ يومًا بفيضِ نداكَا
يا سعْدَ ” آمنةَ ” النّقيّةِ عندما
_______________ نَعِمتْ بِحَمْلكَ ، وارتوتْ بضياكَا
قد كنتَ في الرَّحِمِ الشريفةِ آمنًا
________________ والطَّيْرُ تُهْلِكُ مَن طغَوا إهلاكا
مِن غيرِ زلزلةٍ تبدَّدَ شملُهم
_____________________ حتّى تَلذَّ بغفوةٍ عيناكَا
ووُضِعْتَ أجملَ ساجدٍ فـي مهدِهِ
________________ سبحانَ ربِّكَ ، جَلَّ مَن سوَّاكَا
ما أرغدَ الأكوانَ حينَ أتيتَها
________________ يا لاحتشادِ الخلَقِ في لُقْياكَا
إيوانُ كسرى قد تصدّعَ مُعلِنًا
__________________ أنَّ الضَّلالةَ أُزهِقتْ بِهُداكَا
والنّارُ في ساحِ المجوسِ تبدّدتْ
________________ والّلات قد حُطِمتْ ، ولا تأباكَا
ما عادَ شِرْكٌ في الخليقةِ قائمًا
___________________ كلُّ الوجودِ مُوحّدٌ مولاكَا
أشرقْتَ فجرًا دائمًا في أرضنا
_________________ بالحُبِّ والإخلاصِ عمَّ ضياكَا
قد أنقذَ الثَّقلينِ كوثرُكَ الَّذي
__________________ أعطاكَ ربُّكَ منذُ أن أنشاكَا
يا ذا الأمينُ الهاشميُّ المُصطفى
_______________ الصَّادقُ المصدوقُ ما أسماكا
شَرَفٌ لكلِّ المرسلينَ صلاتُهم
_____________ في القدسِ خلفَكَ والدُّعا بدُعاكَا
اَلصَّخْرةُ الصَّمَّاءُ عرجتْ للسَّما
_________________ حينَ ارتقتْ لِفراقِها قدماكَا
وعلوتَ في المعراجِ حتَّى المُنتهى
_________________ لِمُقامِ قُرْبٍ لم يُتَحْ لسواكَا
وشهدتَ من آياتِ ربِّكَ ما علا
_______________ قَدْرَ الخلائقِ ، و انجلى لرؤاكَا
جبريلُ يُحرَقُ لو تقدّم خُطوةً
________________ وخطاكَ تَنعمُ بالصُّعودِ هناكَا
ورأيتَ ثَمَّ رأيتَ ما لم قد يُرَى
__________________ نورَ الجلالةِ يُعجِزُ الإدراكَا
ملكُ الملوكِ اللهُ شاءَ المُلتقى
________________ بكَ يا حبيبَ اللهِ فاستدعاكَا
أُعطيتَ ما لم يُعطَ قبلكَ مُرسَلٌ
__________________ وعلا جميعَ الأنبياءِ عُلاكا
وسألتَ ربَّكَ أن تُشفَّعَ في الورى
_______________ فأُجِبْتَ ، إذْ أنتَ الأحقُّ بذاكَا
الكونُ – يا طه – بحبِّكَ مُغرمٌ
____________________ وقلوبُنا مأسورةٌ بهواكَا
والأرضُ إذْ مرَّتْ بها قدماكَا
_____________ مِسْكُ الجنانِ،فيا لَطيبِ خُطاكَا
والجذْعُ أَنَّتْ من حنينٍ غامرٍ
_________________ والماءُ قد دَفقتْ بهِ كَفَّاكَا
فامْنُنْ علينا يا حبيبُ بنظرةٍ
__________________ حتّى و لو رؤيا بها نلقاكَا
فأَقُولَ يا عيني اهنئي وتَمتَّعي
_________________ وأقُولَ يا قلبي بَلغْتَ مُناكَا
وامنحْ أسيرًا في هواكَ شفاعةً
_____________ حينَ انضواءِ الرُّسْلِ تحتَ لواكَا

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.