الرئيسية » أدب الكتاب » سأكون (دون جوان)

سأكون (دون جوان)

 

 

محمد الانصاري

هنالك عدد من المواقع والمجلات . وكذلك عدد من الاصدقاء . يطالبونني بالكف عن الكتابة في السياسة . أي أن اكتب عن الحب والورد والجمال . أن
أكون دون جوان آخر . وأنتهج نهج النعام بدفن رأسي في الرمال .
– ماذا جنيت من السياسة غير السجن والاغتراب .
– شعرك أبيض وكأنك ابن الستين .
– حرام عليك التمس بعض الراحة لهذا الجسد ولعائلتك .
كلماتهم ترن في أذني .وجسدي المتعب من حفلات التعذيب يكاد ينضم الى تلك الاصوات . زوجتي و الاولاد والمقربون خاصتي . سأكتب في الحب وسأنشد لخدود الورد والقبلات , سأفتح صدري للقادم الجميل دون خوف من سجن أو اقامة جبرية أو اغتراب . مع المساء عدت لداري . وجدت ولدي جالس يتصفح (الانترنيت) . واذا بصوت الراحل كاظم اسماعيل الكاطع يصرخ بوجهي .
عمي ياحُب يا ذكريات
يا تَرافة تريدها بشِعري تبات
فَتَحت عيني لكَيت كَدامي نطاق
وزمزمية وسفري وحب العراق
والمواعيد التحاق
ونلتقي بالعَرضات
عمي ياحب ياذكريات ……….ياترافة تريدها بشعري تبات
يرتسم الوجوم على وجهي . ألتفت يسرة ويمنة . كاظم .. لم أفعلها بعد مازلت كما أنا مع الورد تنزل دمعتي . والأرض سيدة قلبي
. يا كاظم هذا أنا ابن الزنزانة التي عسرت ولادتها فأنجبتنا غرباء.

 

 


ربما تحتوي الصورة على: شخص واحد ، ‏‏أشخاص يقفون‏ و‏أحذية‏‏

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.