أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » صباحُ الحبِ ياولدي للاستاذ عادل عيد الباقي

صباحُ الحبِ ياولدي للاستاذ عادل عيد الباقي

أنا يابنيّٙ إذا بكيتُ 
فهذا لايعني نٙدٙمْ
إنّٙما بعضُ اليقينْ
أُذيبُ بالدمعاتِ أطوادٙ الألمْ
ألمُ الفراقِ يهدُّني هدّٙاً عُمرْ
فالعاشقون الظلمٙ والإظلامٙ قد
قتلوا القمرْ
أترضى يا ولدي أعيشُ بلاقمرْ
وأنت يابطلي بكلِّ مودةٍ
كتبتٙ شكوانا بسِنِّ رصاصةٍ
ورُحتٙ تحكي للملائكِ
أن يوسفٙ قد ظُلِمْ
وأن موسى قد حٙباهُ ال….
يمُّ حُباً إنما
عبداً ضئيلاً من عبادِ ال….
غٙي أعماهُ العدمْ
وراحٙ يذبحُ كلّٙ طفلٍ مُحتمٙلْ
أن يكونٙ الهٙديٙ يوماً
فوقٙ جِيدِ الغيِّ يكبُرُ ينتقمْ
وراحٙ يعلِنُ للعبيدِ بأنه الربُ العظيمْ
وأنه كلُّ الحقيقةِ وال….
حقيقةُ كلُها
أننا شرُّ الدوابِ وأننا ال….
خوفُ الأصٙمْ
أسْلٙمْتٙ روحٙكٙ للضياءِ فماذا عنا يا ولٙدْ
أنا وأمُّكٙ رهنٙ رحلتِكٙ الطويلةِ لا يفارقُنا كٙبٙدْ
نحيا على أملِ اللقاءِ وتحت ظلِّ عدالٙةٍ
تقضي على شرِّ القُضاةِ ومِن نقيضِكٙ تنتقمْ
فمتى اللقاءُ أمقلتي
ومتى أرى
وقد استباحوا النورٙ في عيني غشٙمْ
لكني واللهِ العظيمِ إلى لقاءِكٙ أمتطي
فٙرٙسٙ الأملُ
هو المِكٙرُّ هو المِفرُّ إليك شوقاً
لا يميلُ ولا يمٙلْ
ولسوف أنشُدُ في رحيلِكٙ ياملاكْ
أنقى ألحانِ الغزلْ
ولسوفٙ أكتبُ فيكٙ فٙرِحاً
لن تفارقني الهِمٙمْ
وبناني رهنٙ إشارتي
فمتى عٙلِمت أباكٙ يوماً
قد طواهُ الهمّٙ أو يوماً
جٙفاهُ وٙفا ال…..
★★★★★★★★ قٙلٙمْ ،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
صباحُ الحبِ ياولدي
#في_حمى_الرحمن

L’image contient peut-être : 1 personne

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.